Accessibility links

أنباء عن معسكرات للكردستاني في سورية وصواريخ تركية عند الحدود


جنود أتراك عند أحد الحدود مع سورية

جنود أتراك عند أحد الحدود مع سورية

أفادت صحيفة تركية بأن النظام السوري أنشأ ثلاثة معسكرات لعناصر حزب العمال الكردستاني انتقاما من موقف أنقرة من أزمتها، فيما تحدثت أخرى عن نصب تركيا صواريخ جديدة على الحدود مع سورية.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن النظام السوري سمح بفتح معسكرات لأعضاء منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية في مدن القامشلي وإدلب وعين العرب المجاورة لهطاي وماردين وأورفا انتقاماً من سياسة الحكومة التركية تجاه سورية.

وأشارت إلى أن عدد مسلحي الكردستاني الذي كان لا يتجاوز 200 عنصر ارتفع حالياً إلى ألف عنصر، وتوقعت أن يزداد العدد خلال الفترة المقبلة.

وأفادت الصحيفة بأن النظام السوري تعهد بتقديم معلومات استخبارية ومالية ومساعدات إنسانية مختلفة للكردستاني.

ونشرت الصحيفة النداء الذي وجهه حزب الوحدة الديموقراطي الكردي السوري- الذي يعتبرامتداداً للكردستاني، ويدعو كافة أكراد سورية إلى تقديم الدعم بكافة المجالات والتدريب على السلاح للانخراط بصفوف الكردستاني.

وأشارت الصحيفة بالمقابل إلى أن أنقرة تتابع كافة التطورات الجارية في شمال سورية عن كثب وتتخذ كافة الإجراءات الأمنية على حدودها تحسبا لمختلف الاحتمالات.

صوارخ تركية جديدة قبالة سورية

في سياق متصل، ذكرت صحيفة "راديكال" التركية أن الجيش التركي نصب قواعد صواريخ على بعد 13 كيلومتراً من بلدة نصيبين في ولاية ماردين القريبة من الحدود تحسباً لأي هجوم صاروخي محتمل من سورية.

وقالت إن قواعد الصواريخ من طراز " أم 113 أيه 2" نصبت في المناطق المرتفعة الحساسة لإطلاق صواريخ ستينغر، مشيرة إلى نصب كاميرات حرارية حساسة كذلك تعمل ليلا ونهارا لمراقبة الشريط الحدودي مع سورية ولرصد أي انتهاك بشري من الجانب السوري.

وأشارت الصحيفة أيضاً إلى أنه تمت زيادة أعداد العسكريين في المخافر الحدودية مع سورية تحسباً لأي هجوم من الجانب السوري، خاصة بعد سيطرة أعضاء حزب الوحدة الديموقراطي السوري على بعض المدن الحدودية مع تركيا، وفق ما ذكرت الصحيفة.
XS
SM
MD
LG