Accessibility links

logo-print

المجلس الانتقالي الليبي يدعو حلف الأطلسي لتمديد مهمته في ليبيا


دعا المجلس الوطني الانتقالي الليبي حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى تمديد مهمته في ليبيا شهراً آخر على الأقل، فيما قال مسؤول في الحلف إن الناتو سيجري مشاورات مع الأمم المتحدة والمجلس الانتقالي قبل اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن.
وصرح وزير النفط والمالية في المجلس الانتقالي علي الترهوني لموفدة "راديو سوا" إلى بنغازي لمياء رزقي بأن المجلس توجه إلى الناتو بذلك الطلب لأن بلاده ليست قادرة على تولي العديد من المهام التي من شأنها تأمين الأراضي والحدود الليبية.

وقال الترهوني لـ"راديو سوا" إن "الآن ليس لدينا سلاح جوي، وما زالت حدودنا مفتوحة وبالتالي نأمل أن الناتو تظل تلعب في دور حماية المدنيين".

في سياق آخر، أعلن الترهوني أن المجلس دعا المجتمع الدولي إلى رفع الحظر المفروض على ليبيا لتتمكن من حل العديد من المشاكل على رأسها السيولة التي قد تؤدي إلى عدم دفع رواتب الموظفين في غضون أشهر قليلة.

وقال في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في بنغازي إن "الحظر المالي ما زال مفروضا علينا بمعنى أن أي أموال سُيّلت لا تأتي إلى الخزانة المالية وإنما تأتي للآلية المالية وهذه الآلية هي تحت إدارة دول الاتصال سابقا أو الدول الصديقة وستنتهي مهمتها في شهر 12 من هذا العام".

وأضاف أن ما هو مهم وخاصة في قضايا أساسية مثل قضايا المرتّبات، فإن ليبيا تواجه "مشكلة السيولة الداخلية"، موضحا أنها "نتيجة عزوف التجار والمواطنين عن إيداع الدينار الليبي في المصارف".

وأشار الترهوني إلى أن المجلس قرر أيضا فتح باب الاعتمادات للاستيراد الأسبوع المقبل من أجل الحد من أزمة السيولة.

الناتو يدرس الطلب الليبي

وكان الناتو قد رد بحذر على طلب الترهوني تمديد مهمة الحلف في ليبيا، مشيرا إلى أنه سيتم بحث طرق إنهاء المهمة خلال مشاورات مع السلطات الليبية الجديدة.

وقال مسؤول في مقر الناتو في بروكسل يوم الثلاثاء إنه لا يعرف ما إذا كان "تصريح الترهوني يعد طلبا رسميا من المجلس، إلا أنه كشف أن "الحلف سيجري مشاورات وثيقة مع الأمم المتحدة والمجلس الوطني الانتقالي قبل اتخاذ قرار نهائي".

وكان الناتو قد أعلن قبل أيام نيته إنهاء مهمته في ليبيا في 31 أكتوبر/تشرين الأول، بعد سبعة أشهر على انطلاقها. ويعقد مجلس الناتو، الذي يضم سفراء الدول الـ28 الأعضاء فيه، اجتماعا الأربعاء في بروكسل لتأكيد القرار رسميا.

أصدقاء ليبيا يجتمعون في الدوحة

يأتي ذلك فيما تستضيف العاصمة القطرية يوم الأربعاء مؤتمر "لجنة الأصدقاء لدعم ليبيا" الذي يضم المسؤولين العسكريين في حلف الأطلسي.

وقد وصل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل إلى الدوحة الثلاثاء للمشاركة في المؤتمر الذي يحضره رؤساء أركان جيوش حلف الناتو ورئيس مجلسه العسكري.

دعوات للتخلص من الأسلحة

في سياق آخر، أعرب وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا عن قلق الولايات المتحدة إزاء كثرة الأسلحة التي تنتشر في ليبيا بعد نهاية نظام القذافي، وحث على التخلص منها على نحو يحفظ الاستقرار والأمن ويضمن عدم وصولها إلى الأيدي الخاطئة.

وأضاف وزير الدفاع الأميركي خلال مؤتمر صحافي عقده في طوكيو التي يزورها حاليا إنه "لهذا السبب يجب أن نبذل ما في وسعنا لتحديد أماكن تلك الأسلحة وضمان سلامتها حتى لا تصل إلى تلك الأيدي".

من جهتها حذرت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان من انتشار كميات كبيرة من الأسلحة بما في ذلك صواريخ أرض جو، وقالت إن تلك الصواريخ يمكن أن تستخدم لإسقاط طائرات ركاب.

وكانت المنظمة قد دعت يوم الاثنين إلى التحقيق في ما يشتبه أن يكون إعداما جماعيا لنحو 35 من مؤيدي القذافي في مدينة سرت. وحثت المنظمة المجلس الوطني الانتقالي على اتخاذ إجراءات صارمة ضد العنف وفتح تحقيق فوري وشفاف.

وكان المجلس الانتقالي قد أعلن الثلاثاء عزمه البدء بنزع السلاح في ليبيا مع الإبقاء على بعض أسلحة الثوار حتى بناء الجيش الوطني.
XS
SM
MD
LG