Accessibility links

لجنة عربية في دمشق اليوم والمعارضة السورية ترفض محاورة النظام


تصل إلى دمشق الأربعاء اللجنة الوزارية العربية التي تضم وزراء خارجية قطر ومصر وسلطنة عمان والجزائر والسودان وأمين عام الجامعة العربية.

وذكرت صحيفة الوطن السورية أن نشاطات اللجنة العربية في دمشق ستكون محصورة بلقاء الرئيس بشار الأسد بعد الظهر.

وكان أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي قد كشف عن انعقاد اجتماع تشاوري بين وزراء الخارجية العرب المكلفين بإبلاغ القيادة السورية المبادرة العربية لحل الأزمة في سوريا بغية تنسيق المواقف.

وتوقع العربي أن تلتقي اللجنة الوزارية في حوالي الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم بتوقيت دمشق المسؤولين السوريين "لإبلاغهم المبادرة التي اتفق حولها 21 وزيرا للخارجية، خلال اجتماعهم الأسبوع الماضي في القاهرة والذي خصص للوضع في سوريا".

ويترأس وفد الجامعة إلى سوريا رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وكان المندوب السوري لدى الجامعة العربية قد أعلن تحفظ بلاده على المبادرة العربية التي تمهل القيادة في سوريا نصف شهر لإيقاف العنف ضد المتظاهرين والبدء السريع في إصلاحات وحوارات مع المعارضة.

دعوة إلى إضراب عام

هذا وقد دعا المجلس الوطني السوري إلى إضراب عام اليوم الأربعاء يشمل كافة المحافظات السورية كخطوة أولى باتجاه إعلان العصيان المدني، وذلك لمساندة سكان درعا وحمص ودير الزور وغيرها من المناطق.

ولفت المجلس إلى أن تنفيذ هذا الإضراب في مختلف أرجاء سوريا هو للتعبير عن الاستمرار في المقاومة السلمية حتى يتحقق النصر.

وأصدر المجلس الوطني بيانا عشية وصول وفد الجامعة العربية، جدد فيه رفض الحوار مع النظام. ودعا البيان إلى توفير حماية دولية للمتظاهرين والسماح بدخول مراقبين دوليين وعرب إلى سوريا.

وفي غضون ذلك، قال معارضون سوريون إن قرار الولايات المتحدة سحب سفيرها روبرت فورد من دمشق يأتي في إطار وضع مزيد من الضغوط على النظام السوري.

وفي هذا الشأن، قال أمين سر المؤتمر السوري للتغيير محمد كركوتي لـ"راديو سوا" إنه إجراء عقابي بالنسبة لسوريا، مشيرا إلى أنه "موقف رمزي أكثر مما هو فعلي".

غير أن كركوتي أكد أهمية بقاء السفير الأميركي في واشنطن لكي يتواصل مع الشعب وليس النظام. وقال "الولايات المتحدة لم تسحب السفير لأنها في النهاية كما الدول الأوروبية الأخرى، تريد أن يكون هناك صلة وصل بينها وبين السوريين وليس السلطة، لأن ذلك يفيد الشعب السوري".

في المقابل، انتقد عضو مجلس الشعب السوري محمد حبش رفض قوى المعارضة للحوار ولمبادرة الجامعة العربية.

وقال لـ"راديو سوا" إن النظام قد خفف من مواقفه الرافضة للتدخل عربي وطالب بانتهاز الفرصة وبدء الحوار.

دعوة لإحالة سوريا لمحكمة الجنائية

هذا ووجه أعضاء في الكونغرس الأميركي الثلاثاء رسالة إلى السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس حثوا فيها مجلس الأمن الدولي على تكليف المحكمة الجنائية الدولية النظر في أعمال العنف التي ترتكب في سوريا ضد معارضي النظام.

وطلب هؤلاء من رايس مواصلة جهودها في الأمم المتحدة للتوصل في مجلس الأمن إلى إدانة سوريا.

وجاء في الرسالة التي وضعها السناتور الديموقراطي ريتشارد دوربن، ووقعها ثلاثة أعضاء ديموقراطيين آخرين في مجلس الشيوخ، أنه من المهم أن يتطرق مجلس الأمن إلى الشكوك ذات الصدقية حول الجريمة ضد الإنسانية التي يرتكبها نظام الرئيس بشار الأسد.

ولكن الأسرة الدولية منقسمة حول سوريا.

فروسيا والصين العضوان الدائما العضوية في مجلس الأمن الدولي استعملا في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول حق النقض ضد مشروع قرار أوروبي يهدد النظام السوري بفرض إجراءات موجهة كي يوقف القمع.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن عمليات القمع في سوريا أوقعت منذ سبعة أشهر أكثر من ثلاثة آلاف قتيل بينهم ما لا يقل عن 187 طفلا.

الصين تحث على الحوار

بدورها، دعت الصين الحكومة السورية إلى الوفاء بوعود الإصلاح والاستجابة لتطلعات ومطالب الشعب السوري.

وحثت جميع الأطراف على الحوار والعمل من أجل المصلحة الوطنية ونبذ العنف، مؤكدة أهمية المشاركة بإيجابية في عملية السلام وطرح مواقف بناءة على الطاولة.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ يوي أن المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط وو سي كه سيزور دمشق خلال اليومين المقبلين ضمن جولة تشمل كلا من سورية ومصر.

الوضع الميداني

هذا وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مسلحين يعتقد بأنهم منشقون هاجموا الثلاثاء قافلة أمنية ما أسفر عن مقتل سبعة من عناصر القافلة بينهم ضابط عند المدخل الجنوبي لمدينة معرة النعمان التابعة لريف ادلب شمال غرب سوريا.

إلى ذلك، قتل ثلاثة مدنيين في مدينة حمص الأول برصاص دورية لقوات الأمن والثاني تحت وطأة التعذيب بعدما تم اعتقاله منذ أيام والثالث بعد ساعات من خطفه من جانب ميليشيات مدنية موالية للنظام، وفق المرصد.

وفي ريف حمص، أشار المرصد إلى وصول تعزيزات أمنية إلى بلدة الحولة بعد اشتباكات سقط فيها عدد من الجرحى.

هذا واتهمت منظمة العفو الدولية السلطات السورية باستهداف جرحى التظاهرات، ووثّق تقرير للمنظمة حالات التعذيب هؤلاء الجرحى على أيدي رجال الأمن وموظفي المستشفيات أنفسهم. ‏

خطوات جديد من المصرف المركزي

على صعيد آخر، نقلت صحيفة الوطن السورية الثلاثاء عن حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة أن العملتين الروسية والصينية أضيفتا إلى قائمة أسعار صرف العملات الصادرة عن المصرف كعملة قابلة للتحويل.

وأوضح ميالة أن "هذا القرار يأتي تحسبا لاتخاذ الاتحاد الأوروبي عقوبات أشد بحق سوريا وشعبها".

وأضاف ميالة أن "الولايات المتحدة قد سبق لها أن طبقت عقوبات بحق سوريا وشعبها منعتهم بموجبها من التعامل بالدولار الأميركي إلى جانب منع تعامل السوريين ببطاقتي الاعتماد العالمية فيزا وماستر كارد".

وقال ميالة إن الاحتياطي الاستراتيجي من الدولار الأميركي يبلغ 18 مليار دولار إلا أنه نقص بمقدار 1.2 مليار دولار لتمويل مشاريع أحجم الاتحاد الأوروبي وبنك الاستثمار الأوروبي وبعض المؤسسات الأوروبية عن تمويلها بسبب العقوبات المفروضة.

XS
SM
MD
LG