Accessibility links

logo-print

واشنطن تتطلع للعمل مع الحكومة المصرية الجديدة


العلمان الأميركي والمصري

العلمان الأميركي والمصري

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن واشنطن تتطلع إلى علاقات عمل جيدة مع الحكومة المصرية الجديدة التي سيشكلها رئيس الوزراء المصري الجديد الدكتور هشام قنديل.

وأشارت نولاند خلال مؤتمر صحافي للخارجية الأميركية أمس الثلاثاء إلى أن قنديل حصل على جزء من تعليمه في الولايات المتحدة.

ورأت نولاند أن مصر لا تزال تمر بمرحلة انتقالية، مشيرة إلى أن رسالة واشنطن للقاهرة هي أن تعمل جميع الأطراف من خلال الحوار وتحديد الخطوات المتعلقة بصياغة الدستور وانتخاب البرلمان، مع العمل بشكل وثيق مع المجتمع المدني، وتمثيل الأغلبية والأقلية على حد سواء وحماية حقوق وحريات جميع المصريين وصولا إلى الحلول التوفيقية.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي قد كلف وزير الموارد المائية والري في حكومة تسيير الأعمال هشام قنديل بتشكيل الحكومة الجديدة.

هذا وشدد قنديل على أن محور اهتمام الحكومة في الفترة المقبلة هو تنفيذ برنامج الرئيس وخاصة فيما يخص المئة يوم الأولى، مؤكدا أن حكومته ستكون حكومة تكنوقراط، وأن الكفاءة هي المعيار الأساسي في اختيار الوزراء، وأن التشكيل سيكون بالتنسيق التام مع الرئيس.

ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء المكلف اليوم الأربعاء مع عدد من المرشحين لشغل مناصب وزارية في حكومته، ومن المرتقب أن ينهي مشاوراته خلال الساعات الـ48 المقبلة كي تؤدي حكومته اليمين الدستورية يوم السبت المقبل.

في سياق متصل، دعا حزب النصر الصوفي برئاسة محمد صلاح زايد الرئيس محمد مرسي إلى العدول عن قراره الخاص بتكليف قنديل رئيسا للحكومة وتكليف أحد المتخصصين الاقتصاديين لتولي المهام في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن مصر بحاجة كبيرة لإنعاش الاقتصاد بعد فترة اضمحلال دامت عام ونصف العام.

وطالب رئيس الحزب مرسي بأن يعتمد في الاختيار على بناء دولة لا بناء مركزية واختيار أشخاص تكنوقراط قادرين على قيادة المرحلة المقبلة.
XS
SM
MD
LG