Accessibility links

logo-print

اللجنة الرباعية تلتقي إسرائيليين وفلسطينيين لاستئناف المفاوضات بينهم


من المقرر أن يلتقي الخميس مفاوضون فلسطينيون وإسرائيليون بشكل منفصل مع أعضاء اللجنة الرباعية في القدس بهدف استئناف المفاوضات بين الطرفين على خلفية المسعى الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

من جانبه، أدان مجلس الوزراء الفلسطيني التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان الذي قال فيها إن محمود عباس يشكل اكبر عقبة في التوصل إلى تسوية بين الطرفين.

ودعا مجلس الوزراء الفلسطيني اللجنة الرباعية الدولية إلى تحمل مسؤولياتها والتحرك العاجل لوقف ما وصفه بحملة التحريض هذه.

بدوره، دافع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز عن الرئيس عباس واصفا إياه ورئيس الوزراء سلام فياض بأنهما زعيمان يرغبان في السلام ويحاربان التطرف والعنف في المنطقة.

واشنطن والمستوطنات الإسرائيلية

وعلى صعيد متصل، تجنبت وزارة الخارجية الأميركية تأكيد أو نفي ما تردد من معلومات صحافية بشأن تقديم الولايات المتحدة اقتراح إلى الحكومة الإسرائيلية يقضي بتجميد جزئي للاستيطان في الأراضي الفلسطينية، تمهيدا لاستئناف مفاوضات السلام.

وحول هذا الموضوع وافانا سمير نادر مراسل "راديو سوا" في وزارة الخارجية بتقرير هذا نصه: "تحاشت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند تأكيد أو نفي معلومات صحفية نشرت في إسرائيل ذكرت أن الولايات المتحدة اقترحت على الحكومة الإسرائيلية القيام بتجميد جزئي للأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة من اجل استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بعد المحادثات المنفصلة التي سيجريها مبعوثو الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط الأربعاء في القدس مع مفاوضين إسرائيليين وفلسطينيين.

وقالت المتحدثة إن موقف الولايات المتحدة بشأن المستوطنات لم تتغير وهي لا تساعد ولا تحسن الوضع بشأنها مع الإسرائيليين، ونحن كنا واضحين مع الإسرائيليين وكذلك في مواقفنا العلنية.

وذكرت نولاند أن واشنطن تأمل نتيجة لمحادثات الرباعية الحصول على التزامات من الإسرائيليين والفلسطينيين ليقدموا لبعضهما البعض مقترحات ملموسة حول قضيتي الأمن والحدود في غضون ثلاثة أشهر ليتمكنوا من استئناف المفاوضات المباشرة على أساسها."

XS
SM
MD
LG