Accessibility links

logo-print

إدانات دولية ومحلية واسعة للاعتداءات وواشنطن تصفها بالجبانة


موقع أحد التفجيرات في العاصمة بغداد اليوم الاثنين

موقع أحد التفجيرات في العاصمة بغداد اليوم الاثنين

أثارت هجمات اليوم الاثنين ردود فعل شاجبة من العديد من دول العالم، فقد نددت الولايات المتحدة بالهجمات.

وأدان رئيس الجمهورية جلال طالباني هجمات اليوم، وقال إن مدبريها يحاولون استغلال ظروف سياسية داخلية وإقليمية بالغة الحساسية بهدف زعزعة الأمن وتعطيل الجهود الرامية لحل الأزمة السياسية الراهنة.

ودعا طالباني الى تحاشي التصعيد السياسي واللجوء الى الحوار الوطني الجاد الذي يوفر أرضية مناسبة لبلوغ التفاهم الوطني المنشود.

في واشنطن، ذكرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن الهجمات التي تستهدف المدنيين لا يمكن وصفها إلا بالجبانة.

واشارت نولاند إلى أن الارهابيين دأبوا على استغلال شهر رمضان ولجوء العراقيين للعبادة لارتكاب أعمال إراهابية ضدهم، حسب بيان صادر عن الوزارة.

وأدانت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها هجمات اليوم الاثنين، وقدمت تعازيها لأقارب الضحايا وتمنت الشفاء العاجل للجرحى.

وقال البيان إن الحوادث المفجعة الجديدة على أرض العراق تؤكد ضرورة مكافحة الإرهاب، مشددة على مساندة روسيا لمساعي الحكومة العراقية لتعزيز الوضع الأمني في البلاد.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) بأشد العبارات سلسلة الهجمات التي وقعت في مناطق مختلفة من العراق أمس واليوم، والتي أسفرت عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا.

ووصف نائب الممثل الخاص للأمين العام للشؤون السياسية جورجي بوستن في بيان خاص هذه الهجمات بالوحشية والمروعة، مشيرا إلى أنها تأتي بالتزامن مع عودة آلاف العراقيين الفارين من العنف الدائر في سوريا.

وشدد بوستن على وجوب محاسبة مرتكبي هذه الهجمات، وقدم تعازيه لعوائل القتلى وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.

محليا، عبر الحزب الإسلامي عن ألمه وحزنه الشديدين لسقوط عشرات الضحايا في التفجيرات التي طالت مناطق عدة من العراق، وقال إن أيام رمضان المبارك تصطبغ اليوم بدماء العراقيين الأبرياء الذين ما زالوا يدفعون ثمن تصارع الأجندات والمصالح.

وطالب الحزب في بيان خاص الحكومة ومجلس النواب بالتحرك العاجل لحماية العراقيين، وقال إن نقطة الإصلاح الحقيقية تبدأ من حفظ الأمن ووقف عمليات التفجير والاغتيالات بعيدا عن التصريحات والاعتقالات العشوائية التي تملأ المعتقلات بآلاف الأبرياء دون نتيجة ملموسة على الساحة العراقية التي تهزها بين الحين والآخر عشرات التفجيرات الإجرامية في وقت واحد كما حصل اليوم، حسب البيان.

وأبدت النائبة عن التحالف الوطني سوزان السعد استغرابها من عدم الاستجابة للنداءات المطالبة بتفعيل الجهد الاستخباراتي والضربات الاستباقية التي تمثل الحل الوحيد والأفضل لمواجهة قوى الإرهاب، منتقدة حالة الانتظار التي تسود القوات الأمنية قبل وقوع الحدث والرمي باللائمة على بعض الأطراف.

وحذرت السعد في بيان لها اليوم الاثنين من مخاطرعودة المجاميع المسلحة لتنفيذ خطط تهدف إلى زرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد والتشكيك بقدرة القوات الأمنية.
XS
SM
MD
LG