Accessibility links

اسبانيا ترفض أية خطة إنقاذ أوروبية شاملة رغم الأزمة


تظاهرات عمالية سابقة في إسبانيا

تظاهرات عمالية سابقة في إسبانيا

أكد وزير الاقتصاد الإسباني لويس دي غيندوس أنه من غير الوارد الحصول على مساعدة شاملة لدعم رابع اقتصاد في منطقة اليورو من قبل الاتحاد الأوروبي، مشيرا أن بلاده تملك القدرة على النمو بإمكاناتها الخاصة.

وقال الوزير أمام اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب حيث قدم إيضاحات عن خطة المساعدة الأوروبية للمصارف الاسبانية التي تم تبنيها رسميا الجمعة إن "لإسبانيا قدرة على النمو ولا تواجه المشاكل التي تواجهها دول أخرى تحظى بمساعدة وبالتالي لن يتم مساعدتها".

وأضاف المسؤول الإسباني أن "إسبانيا دولة قادرة على الدفع. وهذا سيسمح لنا بتخطي الصعوبات التي نواجهها حاليا"، مرجعا ذلك إلى "السلوك غير المنطقي" للأسواق التي تضارب ضد بلاده.

وتأتي تصريحات الوزير الإسباني تأكيدا لدعوة وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغايو مجددا السبت البنك المركزي الأوروبي إلى التحرك خصوصا من خلال شراء الدين الاسباني لوضع حد للمضاربات ضد اسبانيا.

وفي محاولة لإنهاء المضاربات، قررت اسبانيا اعتبارا من الاثنين ولثلاثة أشهر حظر بيع الأسهم بلا ضمان وذهبت أبعد من ايطاليا التي حظرت مؤقتا بيع القيم المالية بلا ضمان.

وقد جاءت هذه الإصلاحات في الوقت الذي عاد فيه مئات من موظفي القطاع العام مجددا إلى الشارع الاثنين احتجاجا على القرار الذي اتخذته الحكومة الإسبانية والقاضي بتطبيق خطة للتقشف.

وشككت المعارضة اليسارية في فاعلية خطة المساعدة للمصارف التي قد تبلغ قيمتها 100 مليار يورو، وعبرت عن معارضتها لخطة التقشف الجديدة التي تقضي بتوفير 65 مليار يورو بحلول نهاية العام 2014 بهدف خفض العجز من 8.9 بالمائة من إجمالي الناتج الداخلي في 2011 إلى 6.3 بالمائة هذه السنة.
XS
SM
MD
LG