Accessibility links

جوبا تقدم مقترحات جديدة لحل الخلافات مع الخرطوم


رئيس السودان عمر البشير(يمين) ورئيس جنوب السودان يتصافحان

رئيس السودان عمر البشير(يمين) ورئيس جنوب السودان يتصافحان

عرضت جنوب السودان على السودان زيادة الرسوم على عبور النفط عبر أراضيه وإجراء استفتاء حول تقرير المصير في منطقة آبيي وآلية دولية لترسيم الحدود المتنازع عليها، وذلك قبل أيام من انتهاء مهلة الثاني من أغسطس/آب التي حددتها الأمم المتحدة للسودانيين لتسوية الخلافات فيما بينهما، كما قال رئيس وفد جنوب السودان في المفاوضات باغان اموم كبير.

وبحسب المقترح الجديد ، فإن جوبا ستدفع للخرطوم 9,10 و7,26 دولار مقابل كل برميل نفط يصدر عبر السودان بواسطة أنبوب النفط الذي تستخدمه، ما يمثل زيادة قدرها 0,07 دولار مقارنة بما عرضته جوبا في السابق.

كما تعرض جوبا على الخرطوم 8,2 مليار دولار على مدى ثلاثة أعوام لتغطية الربح الذي خسرته السودان منذ استقلال الجنوب.

واقترحت جوبا آلية تحكيم دولية لترسيم الحدود المشتركة بين البلدين، وتنظيم استفتاء تشرف عليه الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في منطقة آبيي المتنازع عليها قبل نهاية العام لتحديد ما إذا كانت هذه المنطقة الغنية بالنفط ستلتحق بالشمال أو بالجنوب.

ولم يتضح بعد موقف السودان من مسودة الاتفاق التي تم اقتراحها في المفاوضات التي استؤنفت يوم الأحد في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا .

وجاء استئناف المفاوضات، بعد إعلان وفد جوبا يوم السبت، رفضه إجراء مفاوضات مباشرة مع السودان احتجاجا على القصف الذي شنته القوات السودانية على موقع في جنوب السودان، لكن الخرطوم نفت صحة تلك التصريحات، وقالت إن قواتها استهدفت عناصر من حركة العدل والمساواة، كانوا في طريقهم إلى دارفور.

وتهدف المفاوضات بين السودان وجنوب السودان إلى التوصل لتسوية الخلافات حول ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين وتقاسم الثروة النفطية.

وقد ورث جنوب السودان ثلاثة أرباع احتياطات السودان النفطية قبل التقسيم، لكنه ما زال يحتاج إلى البني التحتية للشمال لتصدير النفط لأن الطرفين لم يتوصلا إلى اتفاق على رسوم المرور.

وتتبادل جوبا والخرطوم الاتهامات أيضا بدعم تمرد على أراضي كل منهما.
XS
SM
MD
LG