Accessibility links

logo-print

البرلمان الألماني يوافق على خطط جديدة لإنقاذ منطقة اليورو


وافق البرلمان الألماني بأغلبية كبيرة الأربعاء على خطط لتعزيز صندوق إنقاذ منطقة اليورو.

وبذلك تتوجه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى بروكسل الأربعاء لحضور اجتماع القمة الأوروبي حول أزمة الديون ومعها تفويض قوي من البرلمان بزيادة المساعدات المقدمة للصندوق لجعله أكثر فعالية.

وفي كلمتها أمام البرلمان الألماني دعت ميركل القطاع الخاص إلى المشاركة بفاعلية وبصورة أكبر في حل أزمة الديون لمنطقة اليورو وأضافت أنه "لا يمكن لألمانيا الاستمرار في أداء اقتصادي جيد على المدى الطويل إذا لم يكن أداء أوروبا كذلك".

وترى الحكومة الألمانية أن من الضروري أن تخرج أوروبا من الأزمة الحالية وأن "تكون اتحادا مستقرا، وهذا يعني أولا ضرورة اتفاقنا على حل للأزمة الحالية ثم إيجاد حلول دائمة للدول ذات الديون العالية، لنتمكن من تصحيح أخطاء الماضي ونمنع الأزمة من الامتداد إلى دول أخرى".

من جهته، وصف وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه الأزمة المالية والاقتصادية الأوروبية بأنها خطيرة ولكنه أعرب عن اعتقاده بأنه سيتم تخطيها بنجاح.

وأضاف جوبيه في حديث لإذاعة فرانس إنتر أن "الأزمة خطيرة ولكني أعتقد أننا سننجح، إن المهمة صعبة ولا يزال هناك ما يتوجب إنجازه اليوم. وأريد التأكيد على أن الأزمة -وإن كانت أوروبية- تحتاج لثورة عالمية لمواجهتها لأن العالم كله سيتأثر بها. فالوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة ليس جيدا كما أن اليابان بعد زلزال فوكوشيما أصبحت في حال سيئ هذا إلى جانب المشاكل في الدول الأخرى، وهذا يعني أننا في عالم متغير وأن هناك تحديات مهمة يجب مواجهتها".
XS
SM
MD
LG