Accessibility links

المجلس العسكري المصري يحذر من المساس بأمن العملية الانتخابية


حذر عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة اللواء حسن الرويني أن القوات المسلحة ستضرب بيد من حديد كل من يمس بسلامه العملية الانتخابية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة المدنية تقوم بحملات أمنية بهدف القضاء على العناصر الإجرامية والبلطجية في الشارع قبيل الانتخابات البرلمانية "الشعب والشورى" والمقرر بداية المرحلة الأولى منها يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وطالب الرويني المواطنين بالتعاون مع الجيش لضبط أي خارج عن القانون وإلى اتباع القواعد والنظم الخاصة بالعملية الانتخابية. وأشار إلى أن هذه الحملات أسفرت عن ضبط عدد كبير من البلطجية والخارجين عن القانون والهاربين من الأحكام وتجار المخدرات وعدد كبير من الأسلحة النارية والمسروقات التي قد نهبت من المحلات التجارية في الأيام الأولى للثورة.

وأوضح أن عدد المقبوض عليهم حتى الآن في قضايا المخدرات خلال الحملات الأمنية بلغ 120 متهما والهاربين من الأحكام 238 منهم أحكام مؤبد وإعدام وتم تحريز 238 قطعة سلاح وتم القبض على 51 هاربين من السجون، بالإضافة إلى 55 بلطجية الانتخابات.

وبلغ إجمالي ما تم ضبطه من المخدرات 100 كيلو معظمهم من مخدر البانجو ومن الأسلحة 18 سلاحا ناريا وعدد كبير من الأسلحة البيضاء.

ويتعين على الناخبين المصريين التوجه إلى صناديق الاقتراع اعتبارا من 28 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لاختيار أعضاء مجلس الشعب واعتبارا من 29 يناير/ كانون الثاني المقبل لاختيار أعضاء مجلس الشورى.

وأطلق ناشطون على الانترنت دعوة للتظاهر الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بهدف الضغط على المجلس العسكري الحاكم كي يسلم السلطة للمدنيين.

وتشكك قوى ثورية في جدة المجلس العسكري في تسليم السلطة، ويقولون إنه فشل في إدارة المرحلة الانتقالية مع عدم الاستقرار الأمني في البلاد وتراجع الأوضاع الاقتصادية.

XS
SM
MD
LG