Accessibility links

بلغاريا تكثف الجهود لتحديد هوية منفذ الهجوم ضد السياح الإسرائيليين


أعمدة الدخان تتصاعد من موقع الانفجار بالقرب من مطار بورغاس البلغاري والذي استهدف حافلة كانت تقل سياحا إسرائيليين

أعمدة الدخان تتصاعد من موقع الانفجار بالقرب من مطار بورغاس البلغاري والذي استهدف حافلة كانت تقل سياحا إسرائيليين

كثفت الشرطة البلغارية الجمعة جهودها بالتعاون مع مكتب التحقيق الفدرالي الأميركي (FBI) والشرطة الدولية (Interpol) لتحديد هوية منفذ الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة ستة أشخاص من بينهم خمسة سياح إسرائيليين.

وكشف المحققون عن صور التقطتها كاميرات المراقبة لرجل يعتقد انه منفذ هجوم الأربعاء في مطار بورغاس على البحر الأسود الذي استهدف حافلة كانت تقل سياحا إسرائيليين ما أدى إلى مقتل خمسة منهم إضافة إلى السائق البلغاري.

من جهته، أعلن المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل الجمعة أن الهجوم الانتحاري يحمل بصمات حزب الله اللبناني ولكن من دون تأكيد تورط مباشر للحزب.

وقال المتحدث "الاعتداء يحمل فعلا بعض بصمات حزب الله ولكننا لسنا قادرين على أن نحدد بدقة (هوية) من ارتكبه".

وأضاف "البلغاريون هم من يتولون التحقيق".

واتهمت إسرائيل حزب الله اللبناني وإيران، أبرز داعميه، بالوقوف وراء الهجوم.

وأدان الرئيس الأميركي باراك أوباما الهجوم الإرهابي واعدا أن تقدم بلاده كل الدعم اللازم لكشف المسؤولين عنه.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أعلن في وقت سابق "نعمل مع شركائنا لدراسة الوقائع والتعرف على المسؤول".

لكن كارني أضاف أنه يتعذر عليه تأكيد ما إذا كان حزب الله وراء هذا الهجوم.

من جانبها، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تكشف هوياتهم، أن منفذ الهجوم الانتحاري ينتمي إلى خلية لحزب الله وان الهجوم جزء من حرب خفية أكثر اتساعا بين إسرائيل وإيران.

وأعلن رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف عن مزيد من المعلومات في غضون ثلاثة إلى أربعة أيام.

وأعلنت الحكومة البلغارية أن بوريسوف أجري بعد الظهر محادثات هاتفية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما حيث رحب الرئيسان بالعمل المشترك الجيد لفرق الأجهزة الأمنية البلغارية والأميركية.

وأظهرت صور فيديو التقطتها كاميرات المطار ونشرتها السلطات البلغارية شابا ابيض بشعر طويل يرتدي ملابس تشبه ملابس السياح وتتألف من سروال قصير وقبعة بيسيبول وحذاء رياضي ويحمل حقيبة على ظهره وحقيبة كمبيوتر محمول.

وصرح وزير الداخلية تسفيتان تسفيتانوف أن الرجل الذي شوهد في الفيديو يتجول في المطار، يبدو في حوالي الـ36 من العمر وكان يحمل رخصة سواقة مزيفة من ولاية ميشيغن الأميركية.

ورفع محققون بصمات أصابع عن جثة منفذ الهجوم ويحاولون التعرف على الحمض النووي (DNA).

وذكرت مصادر أن المحققين الذين على اتصال وثيق مع نظرائهم الإسرائيليين يركزون على البلغاريين الذين اعتنقوا الإسلام مؤخرا وعلى أي لبناني يعيش في البلاد نظرا لعلاقة حزب الله المحتملة بالتفجير.

وصرح وزير الخارجية البلغاري نيكولاي ملادينوف الجمعة "كان هذا هجوما ضد المصالح الإسرائيلية، الهدف منه إظهار إمكانية مهاجمة مواطنين إسرائيليين في أي مكان في العالم".

ولاحقا أوضح وزير الداخلية البلغاري أن ثلاثة كيلوغرامات من مادة تروتيل الشديدة الانفجار استخدمت في تنفيذ الاعتداء الانتحاري.

وقال تسفيتانوف أن الهجوم الانتحاري تم بواسطة ثلاثة كيلوغرامات من مادة تروتيل.

والتروتيل ويسمى أيضا توليت مادة شديدة الانفجار تصنع من الـ"TNT".

وألقت إسرائيل باللوم في الهجوم على إيران وحزب الله وقالت إن الهجوم يشبه هجمات او محاولات لهجمات تعرض لها مؤخرا إسرائيليون في تايلاند والهند وجورجيا وكينيا وقبرص.

إلا أن إيران نفت أي ضلوع لها في الحادث ووصفت الاتهامات بأنها سخيفة.


وأعلنت الشرطة القبرصية الخميس تعزيز إجراءاتها الأمنية لحماية المصالح الإسرائيلية في قبرص بعد التفجير الانتحاري، كما أعلنت السلطات النمساوية الخميس إجراءات مماثلة.
XS
SM
MD
LG