Accessibility links

logo-print

أوباما سيواصل سلوك درب "التغيير" إذا أعيد انتخابه رئيسا


أكد الرئيس باراك أوباما الثلاثاء في كاليفورنيا أنه وفى بوعد "التغيير" لعام 2008 وأنه سيواصل سلوك هذا الدرب في حال أعيد انتخابه العام القادم.

وفي خطاب ألقاه في حفل خصص لجمع أموال لحملته في سان فرنسيسكو، قال إن "التغيير صعب.التغيير يتطلب وقتا. ولكن التغيير ممكن".

وأكد أيضا أنه حقق نصف الوعود الانتخابية: "لقد حققنا منها حوالي 60 بالمئة خلال ثلاث سنوات ولكن أنا بحاجة لخمس سنوات إضافية كي أحقق الـ40 بالمئة المتبقية".

ولكن في نظر بعض الناخبين، فإن أوباما لم يف بوعوده ولم يظهر حازما بما فيه الكفاية أمام معارضيه الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس النواب، كما لاقى انتقادات حادة بشأن معالجته للملف الاقتصادي.

وردا على هذه الانتقادات، عدد الرئيس مختلف الإجراءات والإصلاحات التي نجح في تحقيقها مثل إلغاء القانون الذي كان يمنع العسكريين المثليي الجنس من كشف ميولهم الجنسية وكذلك إصلاح الضمان الصحي وقرار سحب القوات الأميركية من العراق قبل نهاية العام.

ووعد الثلاثاء في حال أعيد انتخابه العام المقبل استئناف إصلاح الهجرة وانتهاج سياسة طاقة تأخذ بالاعتبار التغيير المناخي.

كما أعلن الرئيس الثلاثاء عن مجموعة إجراءات تتيح مساعدة الأميركيين الذين يواجهون صعوبات في تسديد قروض الرهن العقاري، وذلك في محاولة منه لإيجاد حلول للأزمة الاقتصادية.

وتهدف الخطة الجديدة التي أعلنها أوباما إلى مساعدة أصحاب القروض المتعثرة على تعديل شروط قروضهم وإلغاء مصاريف إدارية وإضافة عدد أكبر من الأميركيين للاستفادة من برنامج فدرالي لإعادة هيكلة القروض العقارية.

XS
SM
MD
LG