Accessibility links

روسيا والصين تستخدمان حق النقض ضد قرار دولي يدين سورية


مندوبو أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة للتصويت على قرار دولي يدين سورية

مندوبو أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة للتصويت على قرار دولي يدين سورية

استخدمت روسيا والصين الخميس حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار دولي يفرض عقوبات على النظام السوري إذا لم يتوقف عن استخدام الأسلحة الثقيلة ضد مناهضيه.

وللمرة الثالثة خلال تسعة أشهر، تستخدم روسيا والصين حق النقض لمنع صدور قرار يدين سورية.

وصوتت الخميس 11 دولة لصالح مشروع القرار البريطاني الذي ينص على تمديد عمل بعثة المراقبين الدوليين 45 يوما وعلى فرض عقوبات على حكومة دمشق تحت أحكام البند السابع في حال عدم سحب قواتها الأسلحة الثقيلة من المناطق السكنية.

من جانبها، قالت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن سوزان رايس إن مجلس الأمن الدولي "فشل فشلا ذريعا"، مؤكدة أن واشنطن ستعمل الآن خارج المجلس لمواجهة الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي إشارة إلى مخزون سورية من الأسلحة الكيميائية، قالت رايس إن الحكومة السورية "ستتحمل المسؤولية" إذا استخدمت تلك الأسلحة ضد المعارضة.

وقالت إنه "مع تدهور الوضع، فإن احتمال تفكير هذا النظام في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه يجب أن تشكل مصدر قلق لنا جميعا".

وقد ازدادت المخاوف بشأن مخزون الأسلحة الكيميائية السورية في الأيام الأخيرة.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أكد أن روسيا ستعارض أي إشارة إلى الفصل السابع في أي مشروع قرار يعرض على التصويت.

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومبعوث المنظمة الدولية والجامعة العربية إلى سورية كوفي أنان مجلس الأمن الخميس إلى القيام بتحرك قوي حول الأزمة هناك.

مؤتمر أصدقاء سورية

في هذه الأثناء، قال مصدر دبلوماسي غربي الخميس إن المؤتمر الدولي لأصدقاء الشعب السوري سيعقد في العاصمة المغربية الرباط مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هناك إمكانية لمناقشة إمكانيات الضغط أكثر على نظام الأسد لإنهاء الأزمة، خاصة بعد دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون (الخميس) إلى تدخل قوي وحاسم لوقف العنف بعد عملية دمشق الانتحارية التي أودت ببعض من أهم رموز النظام".

وعقد مؤتمر أصدقاء سورية للمرة الأولى في تونس في 24 فبراير/شباط 2012، وضم مجموعة من الدول والهيئات في محاولة لإيجاد حل للأزمة السورية، بعيدا عن مجلس الأمن الذي استخدمت روسيا والصين فيه حق النقض ضد مشروع القرار الخاص بسورية.
XS
SM
MD
LG