Accessibility links

الاحتفال بعيد ميلاد مانديلا وانتقادات لمحاولة استغلال صورته


جانب من الاحتفالات بعيد ميلاد مانديلا

جانب من الاحتفالات بعيد ميلاد مانديلا

احتفل أبناء جنوب إفريقيا ببلوغ نيلسون مانديلا الرابعة والتسعين يوم الأربعاء فأعدوا كعكات ضخمة وتطوعوا بأعمال خيرية لمدة 67 دقيقة ترمز كل منها إلى سنة من كفاح الزعيم المناهض للعنصرية.

لكن بعيدا عن الثناء على أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا تبين التنافس غير اللائق بين الشركات والسياسيين والجمعيات الخيرية لنيل جزء من المجد الذي يفيض به "ماديبا" وهو الاسم القبلي الذي يناديه به محبوه.

ونشر حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم إشادة بزعيمه الأسطوري ضمت 1450 كلمة وحث سكان البلاد على "مواصلة بناء جنوب إفريقيا التي حلم بها ماديبا".

وأعادت أيضا حملة "67 دقيقة" فتح جروح قديمة وسط انتقاد بأنها مجرد وسيلة من النخبة من البيض والسود الذين اثروا حديثا لتخفيف الإحساس بالذنب نتيجة العيش على قمة مجتمع لا يزال من أكثر المجتمعات تفاوتا رغم مرور 18 عاما على انتهاء العنصرية.

وتزعم الانتقادات رئيس فرع حزب المؤتمر الوطني الإفريقي في جوهانسبرغ لوثر لوبيلو إذ كتب مقالا في صحيفة سويتان أشار فيه إلى أن اليوم يتعلق "بأنشطة خيرية تجميلية بسيطة" لا تفيد سوى في إدامة الانقسامات الفئوية.

واستخدم مركز ذاكرة نيلسون مانديلا وهو الاسم الرسمي للمؤسسة المسؤولة عن حماية صورته نفس الصحيفة ليرد على الانتقادات.

كما دخل مركز مانديلا أيضا في خلافات مع أفراد من عائلته بشأن حقوق بيع ملابس تحمل صورته.
XS
SM
MD
LG