Accessibility links

logo-print

إحالة خمسة ضباط شرطة مصريين للمحاكمة بتهمة التعذيب حتى الموت


أحالت النيابة العامة المصرية في مدينة الإسكندرية الأربعاء خمسة ضباط شرطة إلى المحاكمة بتهمة تعذيب مواطن حتى الموت مطلع العام الحالي، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر إن الضباط الخمسة يتبعون لجهاز مباحث أمن الدولة السابق، وتم نقلهم إلى قطاع الأمن الوطني الذي حل محله بعد ثورة يناير التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

يذكر أن الضحية ناشط سلفي يدعى السيد بلال، وقد ألقي القبض عليه مع أشخاص آخرين مشتبه بهم في تفجير أمام كنيسة بالإسكندرية في أول يوم من عام 2011، وأسفر عن مقتل 25 مسيحيا.

وتوفي بلال في مقر جهاز مباحث أمن الدولة بمنطقة اللبان في غرب الإسكندرية تحت وطأة التعذيب، ودفنت جثته في حراسة الشرطة، كما قال أقاربه، وفقا لما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

وقال خلف بيومي محامي أسرة بلال للوكالة إن أحد الضباط الخمسة محبوس على ذمة التحقيق في القضية، وإن هناك أمرا صادرا من النيابة العامة بضبط وإحضار ضابط ثان عن طريق الشرطة الدولية "انتربول" لوجوده في مهمة رسمية خارج البلاد، وأن الضباط الثلاثة الآخرين صدر قرار بضبطهم وإحضارهم.

يشار إلى أن محكمة جنايات الإسكندرية التي أحيل إليها الضباط الخمسة كانت قد قضت في وقت سابق من الأربعاء بسجن شرطيين لمدة سبع سنوات في قضية مقتل الناشط خالد سعيد في يونيو/حزيران العام الماضي، الذي كان مقتله من بين الأسباب المباشرة لإطلاق ثورة يناير والانتفاضة الشعبية ضد نظام مبارك.

XS
SM
MD
LG