Accessibility links

البنتاغون يعلن عن مناورة بحرية كبيرة لمكافحة الألغام قرب الخليج


سفنيتان حربيتان أميركيتان

سفنيتان حربيتان أميركيتان

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" أن الولايات المتحدة وأكثر من 20 دولة أخرى ستنفذ في سبتمبر/أيلول القادم مناورة عسكرية متعددة الجنسيات لمكافحة الألغام قرب الخليج، بعد أشهر قليلة على التهديدات الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز.

وقالت الوزارة في بيان لها إن هذه المناورات ستجري بين 16 و27 سبتمبر/أيلول وسيشارك فيها "أكثر من 20 بلدا".

وأضاف البيان أن هذه المناورات "تدريب دفاعي يرمي إلى الحفاظ على حرية الملاحة في المياه الدولية في الشرق الأوسط".

واستطردت الوزارة مؤكدة أن "هذه ليست مناورة تهدف إلى توجيه رسالة إلى إيران"، رغم أن الولايات المتحدة قد وجهت منذ مطلع العام الجاري عدة رسائل علنية توحي بتصعيد عسكري في المنطقة في مواجهة إيران لاسيما بعد أن هددت الأخيرة بغلق مضيق هرمز.

ومن ناحيتها قالت قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي إن هذه المناورات التي أطلق عليها اسم "اي ام سي ام ايه اكس 12 " تركز على "التهديد المحتمل الذي تطرحه منظمة متطرفة بتلغيم المياه الدولية الإستراتيجية في الشرق الأوسط، بينها البحر الأحمر، وخليج عدن، وخليج عمان والخليج الفارسي".

وأكدت قيادة المنطقة الوسطى أن المناورة لن تجري في مضيق هرمز الذي ينتهي عنده الخليج.

يذكر أن ذلك الإعلان يتزامن مع تصعيد عسكري أميركي في منطقة الخليج تضمن نشر قاعدة بحرية عائمة هي السفينة "يو اس اس بونس"، بهدف تقديم دعم لوجستي في مكافحة الألغام، ومضاعفة عدد السفن كاسحة الألغام الموجودة في الخليج ليصل إلى ثماني، ونشر أربع مروحيات من طراز "ام اتش-53 سي ستاليون" لمكافحة الألغام إضافة إلى غواصات أعماق.

ولا تزال حاملتا طائرات أميركيتان والقطع المواكبة لهما و80 طائرة ومروحية على متن كل منهما تجوب مياه الخليج أو على مقربة منها.

وكانت إيران قد اعتبرت مجددا يوم الثلاثاء أن الوجود العسكري في الخليج يشكل "مصدر عدم استقرار" بعد قيام سفينة أميركية باطلاق النار الاثنين على زورق صيد صغير قبالة سواحل الإمارات قالت إنه كان يسير باتجاهها بسرعة ولم يستجب للتحذيرات.

XS
SM
MD
LG