Accessibility links

قلق غربي من الأسلحة الكيميائية السورية وبوتين يتعهد بدعم خطة أنان


بوتين وأنان خلال لقائهما في موسكو

بوتين وأنان خلال لقائهما في موسكو

أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية المشترك كوفي أنان الثلاثاء بأنه سيبذل كل الجهود لدعم الخطة التي أعدها لوقف النزاع في سورية.

وقال بوتين عند بدء اجتماعه مع أنان في الكرملين "منذ البداية، ومنذ الخطوات الأولى دعمنا ونواصل دعم جهودكم الهادفة لإعادة السلم الأهلي وسنقوم بكل شيء يتعلق بنا لدعم جهودك".

من جهته قال أنان خلال اللقاء الأول مع بوتين منذ عودته إلى الكرملين في مايو/أيار، إن "الأزمة السورية بلغت مرحلة حرجة، وعلى مجلس الأمن أن يشدد على أن الوضع في سورية غير مقبول".

ويأتي الاجتماع فيما تعتزم القوى الغربية طرح مشروع قرار يهدد بفرض عقوبات على النظام السوري للتصويت في مجلس الأمن الأربعاء.

وأعلنت روسيا أنها ستستخدم حق النقض كما فعلت عند طرح مشروعي قرار آخرين ضد النظام السوري في السابق.

وقدمت روسيا مشروع قرار خاصا بها يمدد مهمة مراقبي الأمم المتحدة في سورية التي تنتهي الجمعة، لثلاثة أشهر إضافية بدون فرض عقوبات على الرئيس السوري بشار الأسد في حال لم يسحب المعدات الثقيلة من المدن.

قلق فرنسي

في سياق متصل، أعربت فرنسا الثلاثاء عن قلقها من "الأنباء التي تشير إلى تحرك لأسلحة كيميائية في سورية من قبل نظام دمشق"، مشيرة إلى أنها "تسعى إلى معرفة الحقيقة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية برنار فاليرو "تلقينا بقلق معلومات تشير إلى تحركات لأسلحة كيميائية من قبل نظام دمشق"، وأضاف "سواء كانت شائعات أو معلومات فإننا نسعى إلى معرفة الحقيقة، وهذا أمر يدعو للقلق الشديد".

وأوضح أن "آخر عنصر" في هذه المعلومات كان ما صرح به السفير السوري السابق في العراق نواف الفارس الذي أعلن انشقاقه في 11 يوليو/تموز الحالي.

وأشارت باريس إلى "تدهور مفجع للوضع على الأرض في سورية حيث لا تتواصل أعمال العنف فحسب بل تشهد تكثيفا مع الاشتباكات التي جرت في دمشق".

وشدد فاليرو على أهمية "المفاوضات شديدة الحساسية التي تجري حاليا في نيويورك" قائلا "إننا نعمل أكثر من أي وقت مضى على إقرار مشروع قرار" في مجلس الأمن تحت البند السابع لميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف أن "ما نطلبه في هذه المرحلة هو عقوبات، لسنا على الإطلاق في سيناريو تدخل مسلح كما حدث في ليبيا، ومحاولة تقديم هذا القرار على أنه سيفتح الطريق إلى تدخل عسكري هو تحريف للأمور".

وكان نواف الفارس قد صرح الاثنين لهيئة الإذاعة البريطانية بأن الأسد قد يستخدم الأسلحة الكيميائية ضد قوات المعارضة وربما قد يكون استخدمها بالفعل.

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي إلى إمكانية حدوث نقل حاليا للأسلحة الكيميائية في سورية وذلك نقلا عن تقارير استخباراتية.
XS
SM
MD
LG