Accessibility links

logo-print

وزير الخارجية البريطاني يلتقي لاجئين سوريين في الأردن


هيغ يستمع إلى لاجئة سورية في مخيم البشابشة

هيغ يستمع إلى لاجئة سورية في مخيم البشابشة

قام وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الثلاثاء بزيارة لاجئين سوريين في مدينة الرمثا الحدودية في شمال الأردن، استمع خلالها لقصص عدد من المواطنين الذين فروا من بلادهم بسبب العنف المستمر منذ 16 شهرا.

وتجول هيغ برفقة نظيره الأردني ناصر جودة في مخيم البشابشة الذي يأوي حوالي ألف لاجئ سوري في المدينة التي تبعد عن درعا السورية كيلومترات قليلة.

ووصف هيغ العنف في سورية بأنه "مروع"، مضيفا أنه "أمر مروع أن نسمع عما يحدث من الناس هنا، فكثير منهم قادم من مناطق قريبة من الحدود" السورية الأردنية.

وقال أثناء تجوله في المخيم الذي يخضع لحراسة مشددة، إن التقارير الإخبارية من سورية "تؤكد إجرام ووحشية نظام الأسد" مشيرا إلى استخدام "الدبابات والقصف الجوي وكل أنواع الأسلحة الثقيلة ضد المدنيين"، وإلى تزايد أعداد اللاجئين السوريين إلى المملكة بشكل سريع بسبب العنف.

وقال الوزير البريطاني إن ما تشهده سورية يؤكد الحاجة إلى التصرف فورا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

وكانت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا والبرتغال قد تقدمت بمشروع قرار لمجلس الأمن يدعو لفرض عقوبات على نظام الأسد كما طالبت بتصعيد الضغط على هذا النظام وفرض عقوبات عليه إذا لم يوقف استخدام الأسلحة الثقيلة امتثالا لخطة السلام التي قدمها الموفد الدولي كوفي أنان وتدعمها الأمم المتحدة.

ويقول الأردن إن أكثر من 140 ألف سوري لجأوا إلى المملكة منذ اندلاع الاحتجاجات في سورية في مارس/آذار 2011، يعيش عدد كبير منهم لدى أقارب لهم في المملكة، فيما يتم بناء عدد من المخيمات لاستقبال اللاجئين.

وبحسب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هناك أكثر من 27 ألف لاجئ سوري مسجلين في الأردن و33 ألفا في تركيا و29 ألفا في لبنان وستة آلاف في العراق.
XS
SM
MD
LG