Accessibility links

logo-print

مقتل 19 شخصا في أنحاء متفرقة في سوريا ومخاوف من حرب أهلية


أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 19 شخصاً في مختلف المحافظات السورية الأربعاء بينهم 10 سقطوا بنيران القوى الأمنية التي استهدفت مدنيين، فيما قضى تسعة عسكريين بنيران مسلحين يعتقد أنهم منشقون في هجوم على حافلتهم وسط البلاد.

وقال سليم وهو عضو في لجان التنسيقية المحلية إن مدينة حمص ما تزال محاصرة، مضيفا أن قوات الأمن والشبيحة تمنع إسعاف الجرحى.

وأوضح في تصريح لـ"راديو سوا" أن المدينة تعيش "حظر تجول غير معلن، ومن الصعب الدخول أو الخروج منها".

وأضاف سليم أن "الوضع الإنساني في حمص سيئ جدا حيث لا يوجد طعام ولا شراب ولا غذاء ولا دواء"، مشيرا إلى أن المدينة تعيش حالة إضراب كامل، ناهيك عن "سماع دوي انفجارات وإطلاق رصاص كثيف من قوات الأمن على المنازل والمارة وعلى أي شيء يتحرك في المدينة".

وكان أبناء مدينة حمص التي تمثل معقلا للاحتجاجات المناهضة للأسد قد نظموا إضرابا عاما الأربعاء احتجاجا على تصعيد الحملة العسكرية ضد المحتجين والتي تقول الأمم المتحدة إنها أدت إلى مقتل ثلاثة آلاف شخص.

وقال نشطاء وسكان إن أغلب الموظفين بقوا في بيوتهم كما أغلقت معظم المتاجر في المدينة التي يسكنها مليون نسمة.

وأفادت تقارير رسمية نقلا عن المستشفى الوطني في حمص بأنه استقبل 14 جثة وجميعها مصابة بطلقات نارية، بينما تقوم قوى الجيش والأمن بعمليات تمشيط بالرصاص ومداهمات لاعتقال مطلوبين في بلدة تلبيسة قرب حمص.

تحذيرات من حرب أهلية

وفي سياق متصل، أعرب رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين عن خشيته من أن تأخذ السلطة السورية البلاد باتجاه حرب أهلية.

وقال حسين في تصريح لـ"راديو سوا" إن "السلطة السورية تحولت منذ فترة إلى طرف سياسي وتذهب بنا إلى حرب أهلية"، مضيفا أن اللجنة الوزارية العربية مطالبة بأن "يكون لها مكتب دائم في دمشق بسبب خشيتنا أن السلطات السورية ستحاول تقويض المبادرة العربية بكل الأساليب".

وقد جاءت هذه التطورات في الوقت الذي انتهى فيه لقاء اللجنة الوزارية العربية بالرئيس السوري بشار الأسد، حيث وصف رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني اللقاء بأنه كان صريحاً ووديا، موضحا أن الاجتماع سيتواصل في الثلاثين من الشهر الجاري.

وأضاف الشيخ حمد في مؤتمر صحافي عقده إلى جانب وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في ختام الاجتماع، أن اللجنة لمست حرص الحكومة السورية على العمل من أجل التوصل إلى حل.

XS
SM
MD
LG