Accessibility links

logo-print

الأهرام المصرية: المجلس العسكري ينفي علاقته بائتلاف مصر فوق الجميع


قالت جريدة الأهرام المصرية الخميس إن مسؤولا عسكريا نفى وجود أي علاقة بين المجلس العسكري وائتلاف مصر فوق الجميع، الذي يدعو إلى ترشيح رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي للرئاسة المصرية في المرحلة المقبلة‏.
وقال المصدر إن المجلس العسكري يرى أن مصر تمر بمرحلة انتقالية وأن المجلس ليس بديلا عن الشرعية، وأنه ملتزم بتسليم السلطة للمدنيين بعد انتخاب مجلسي الشعب والشورى.
وأكد المصدر عدم معرفة المجلس بمنسق الائتلاف محمود عطية الذي أثار موضوع ترشيح طنطاوي للرئاسة.

وكان ائتلاف مصر فوق الجميع قد أصدر بيانه الأول بشأن حملة ترشيح طنطاوى رئيسا، تحت شعار "مطلب شعبي للاستقرار".
وقد أكد البيان على لسان منسق الائتلاف أن هناك عدة أسباب لترشيح طنطاوى رئيسا، في مقدمتها غياب سيادة القانون، وحالة الانفلات الأمني التي تمر بها البلاد، بالإضافة إلى المواقف المشرفة للهيئة العسكرية وعلى رأسها المشير طنطاوي في حماية الشعب أثناء ثورة يناير.
كما أكد عطية أن دعم طنطاوي يأتي بسبب فقدانهم الثقة في غالبية المرشحين للرئاسة الذين يعملون على تحقيق مصالحهم الشخصية، وغياب روح العمل من أجل مصر.

وقال مؤسسو الائتلاف إنهم سيبدأون خلال أسبوعين حملة لجمع مليون توقيع على بيان تأييد طنطاوي ليكون رئيسا لمصر.
وكانت مئات الملصقات للمشير بالزي العسكري قد انتشرت في ميادين رمسيس وعبد المنعم رياض والجيزة في القاهرة ومسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية.
XS
SM
MD
LG