Accessibility links

logo-print

مقتل 21 شخصا في مواجهات بين المعارضة اليمنية وأنصار صالح


يعتزم كل من مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني زيارة اليمن للدفع بالجهود الرامية للتوصل لتسوية سياسية تفضي إلى ضمان انتقال سلمي للسلطة في اليمن من خلال تنفيذ المبادرة الخليجية.

وفي هذا الصدد، اتهم نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي في حديث لـ"راديو سوا" المعارضة بالسعي إلى عرقلة هذه الجهود.

وأضاف الجندي "لا يريدون فعلا الجلوس على طاولة الحوار. الزياني وبن عمر سيعملان على تحقيق التسوية التي نص عليها مجلس الأمن، لكن المعارضة تصعد للحيلولة دون ذلك، في وقت يؤكد الطرف الحاكم أنه جاهز للحوار وتنفيذ المبادرة الخليجية".

في المقابل، قال عضو المجلس الوطني اليمني المعارض عبد السلام رزار لـ"راديو سوا" "نتمنى أن تأتى الزيارة بجديد، لكن في حقيقة الأمر الزيارات السابقة خلقت إحباطا لدى الشارع اليمنى. فهذه الزيارة قد لا تأتى بشيء ولا تحمل أي جديد، إلا إذا كانت هناك ضغوط واضحة على السلطة اليمنية وعندئذ تكون الزيارة لها معنى من أجل التوقيع على المبادرة الخليجية".

الوضع الميداني في اليمن

ميدانيا، قتل 21 يمنيا الأربعاء من أنصار ومعارضي الرئيس علي عبد الله صالح في مناطق متفرقة لتشمل العاصمة صنعاء وتعز جنوبي غرب البلاد.

وقال مسؤولون بالحكومة اليمنية إن قصفا أسفر عن مقتل اثنين من اليمنيين بالمنطقة القديمة من صنعاء التي تعتبرها منظمة التربية والعلوم والثقافة (يونسكو) التابعة للأمم المتحدة من مناطق التراث العالمي، وذلك في انتهاك لوقف إطلاق النار الذي وقعته الحكومة مع اللواء علي محسن الأحمر المساند للمعارضة.

وقال سكان محليون في صنعاء إنهم سمعوا أصداء أعيرة نارية في أنحاء المدينة. وألقت المعارضة باللوم على قوات الأمن الموالية لصالح، في حين اتهمت الحكومة قوات اللواء علي محسن المنشق عن الجيش الحكومي.

كما قتل ما لا يقل عن سبعة من أنصار الزعيم القبلي صادق الأحمر الذي انضم إلى المعارضة في معارك بحي الحصبة شمال صنعاء حيث يقيم.

وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل تسعة جنود بمعارك في الحي ذاته مع قوات قائد الفوج المدرع الأول اللواء علي محسن الأحمر.

وفي تعز ثالث أكبر مدن الجنوب، قتلت امرأة ورضيعها اليوم جراء القصف بعد سريان الهدنة، واتهم السكان قوات الحكومة بمهاجمة بعض الأحياء بالمدينة.

وكان من المقرر بدء سريان وقف إطلاق النار الثلاثاء الماضي بعد شهر من الاشتباكات المسلحة بين قوات صالح والعارضة المتمثلة بالمحتجين وقبائل وجنود منشقين.

XS
SM
MD
LG