Accessibility links

logo-print

عباس يدعو إلى تدخل دولي للضغط على إسرائيل


رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

طالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بتدخل دولي للضغط على إسرائيل لوقف "انتهاكاتها المتواصلة لحقوق الشعب الفلسطيني"، مشددا على أن "الشعب الفلسطيني يتطلع إلى السلام".

وقال عباس في كلمة ألقاها ممثل عنه أمام القمة الإفريقية بأديس أبابا، إن "القيادة الفلسطينية لا يمكنها العودة إلى المفاوضات وفق أجندة إسرائيلية تسعى في جوهرها إلى تحويل السلطة الفلسطينية إلى سلطة وظيفية ينحسر دورها في توفير الأمن للسلطات والقوات الإسرائيلية."

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية "اتخذت قرارا خطيرا واستفزازيا باستئناف بناء جدار الفصل العنصري الذي تبنيه في عمق الضفة الغربية المحتلة وهو ما يمثل تحديا سافرا للرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الصادر في التاسع من يوليو/ تموز عام 2004 والذي يطالب إسرائيل بوقف العمل في بناء هذا الجدار وهدم ما بني منه وجبر الضرر الذي لحق بالمواطنين الفلسطينيين وبالمؤسسات والإدارات الفلسطينية."

وقال عباس إن "المفاوضات التي استخدمتها إسرائيل للمضي في سياساتها التوسعية العدوانية تقف على مفترق طرق ومن شأنها أن تدفع بالجانب الفلسطيني إلى خيارات صعبة وحاسمة"، من دون مزيد من التفاصيل حول هذه الخيارات.

وتابع قائلا "يحدونا الأمل في أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته، وأن يضغط على إسرائيل لكي يدفعها إلى احترام التزاماتها الدولية ووقف جميع الانتهاكات والممارسات غير الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولاحترام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والكف عن التصرف كما لو كانت إسرائيل دولة فوق القانون"، كما قال.

وأضاف عباس أنه "يتعين أيضا في الوقت نفسه التوجه إلى الأمم المتحدة بدءا بالجمعية العامة وانتهاء بجميع مؤسساتها ووكالاتها للاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو/ حزيران وبالقدس الشرقية العربية عاصمة لها ولقبول دولة فلسطين عضوا في الأمم المتحدة"

ودعا إلى "إعادة المفاوضات والتسوية السياسية على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بما يعمل على توفير الأمن والاستقرار لجميع شعوب ودول المنطقة وفي مقدمتها دولة فلسطين ويصون حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم".
XS
SM
MD
LG