Accessibility links

logo-print

عباس يبحث مع العاهل السعودي الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية


العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

بحث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال زيارة قصيرة إلى السعودية مع الملك عبد الله بن عبد العزيز الأزمة المالية التي تواجهها السلطة الفلسطينية.

وقال السفير الفلسطيني لدى المملكة جمال الشوبكي إن السلطة الفلسطينية لم تعد قادرة على دفع رواتب موظفي القطاع العام، وأضاف أن عباس طلب مساعدة السعودية.

وأعلن الشوبكي أن الدين المتراكم على السلطة بلغ حوالي 1.5 مليار دولار، مستندا إلى إحصاءات حكومة سلام فياض التي قدرت الاحتياجات الملحّة للسلطة لتجاوز الأزمة الحالية بحوالي 500 مليون دولار.

من جهته طالب وزير العمل الفلسطيني الدكتور أحمد مجدلاني حركة حماس بتحمل مسؤولياتها المالية في غزة، مؤكدا التزام السلطة الوطنية بمرتبات الموظفين في القطاع.

جدير بالذكر أن السلطة الفلسطينية التي تعتمد على المانحين الدوليين تواجه أزمة مزمنة في التمويل، وتعلن بانتظام أنها لم تعد قادرة على دفع رواتب الآلاف من موظفي القطاع العام أو انها غير قادرة على دفع رواتبهم في الوقت المحدد.

تبادل الاتهامات حول تعطيل المصالحة

في سياق آخر، قال الناطق باسم حركة فتح أحمد عساف إن الحركة لن تسمح بنقل ما جرى في غزة إلى الضفة.

وحذر عساف من التبعات الخطيرة للمواقف التي قال إن قيادات حركة حماس في القطاع تتبناها من خلال دعوة عناصر حماس في الضفة إلى التمرد على السلطة الوطنية الفلسطينية، على حد قوله.

من جهته قال مجدلاني إن "حماس لا مصلحة لها في إنهاء الإنقسام الداخلي"، مشيرا إلى أن "مبررات الحركة لإيقاف عمل لجنة الانتخابات المركزية تعطيل عملية المصالحة".

إلا أن الناطق باسم حماس سامي أبو زهري أكد أن التجمعات التي شهدتها الضفة الغربية لم تكن بتحريض حماس، كما اتهم السلطة الفلسطينية بالتعاون مع الجانب الإسرائيلي في ملف المعتقلين السياسيين، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG