Accessibility links

مرسي وكلينتون يبحثان مستقبل التعاون المشترك


يلتقي الرئيس المصري محمد مرسي اليوم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في بداية زيارتها للقاهرة حيث تحمل رسالة من الرئيس الأميركي باراك أوباما لتهنئة الرئيس والشعب المصري على انتخابه كأول رئيس مدني‏.
كما تتضمن الرسالة دعوة الرئيس المصري لزيارة الولايات المتحدة الأميركية في شهر سبتمبر/أيلول المقبل للمشاركة في أعمال وفعاليات الدورة المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتحمل كلينتون العديد من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك ومن أهم هذه الملفات مستقبل التعاون المشترك بين مصر وأميركا خاصة التعاون الاقتصادي، إلي جانب استعراض الملف الخاص بمستقبل الوضع في المنطقة.

في السياق ذاته، أكدت السفيرة الأميركية بالقاهرة آن باترسون أن زيارة وزيرة الخارجية للقاهرة مهمة للغاية، مشيرة أن كلينتون ستبحث مع الرئيس مرسي ومستشاريه المجالات المحددة التي يمكن أن تساعد فيها الولايات المتحدة، منوهة إلي أن تركيز الإدارة الأميركية في المستقبل سيهدف إلي توسيع نطاق التعاون الاقتصادي والتجاري مع مصر من أجل مصالح البلدين.

‏من جهته، صرح سفير مصر لدي واشنطن السفير سامح شكري بأن هناك مؤشرات مشجعة علي قيام الولايات المتحدة بطرح أفكار جديدة لدعم مصر اقتصاديا.
وكان السفير شكري قد وصل إلي القاهرة الخميس للمشاركة في المحادثات المصرية الأميركية. وقال قبل مغادرته واشنطن إن زيارة كلينتون تأتي في توقيت بالغ الأهمية بعد تنصيب الرئيس مرسي.
وأضاف شكري أن الكونغرس يتطلع أيضا إلي استمرار العلاقات المصرية الأميركية في القيام بدور رئيسي في العلاقات الإقليمية عندما تتوافق مصالح الطرفين.

في سياق متصل، أكد القائم بأعمال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية الدكتور ياسر علي أن مباحثات الرئيس مرسي مع وزيرة الخارجية الأميركية اليوم تتركز بشكل أساسي على تطوير العلاقات الثنائية في جميع المجالات، وزيادة التعاون الاقتصادي وإتاحة الفرصة أمام الاستثمارات المشتركة بما يدعم مستقبل التعاون بين البلدين.
XS
SM
MD
LG