Accessibility links

واشنطن تشدد عقوباتها على طهران وتنشر كاسحات ألغام في الخليج


قطع بحرية إيرانية خلال مناورات في مضيق هرمز

قطع بحرية إيرانية خلال مناورات في مضيق هرمز

أعلنت الولايات المتحدة يوم الخميس تشديد العقوبات المالية على أكثر من 50 كيانا إيرانيا تشتبه في صلتها بدعم البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية وتشمل بشكل أساسي شركات حكومية مرتبطة بالقوات المسلحة الإيرانية والحرس الثوري.


وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الاستخبارات المالية ومكافحة الإرهاب ديفيد كوهين في بيان إن "إيران تخضع لضغط هائل، ضغط العقوبات المتعددة الأطراف، وسنواصل زيادة الضغط ما دامت إيران ترفض الاستجابة للمخاوف المشروعة للمجتمع الدولي من برنامجها النووي".

يأتي هذا في وقت نشرت فيه الولايات المتحدة غواصات غير مأهولة قادرة على رصد وتدمير الألغام البحرية، في إجراء يهدف إلى منع أي محاولة إيرانية لاغلاق مضيق هرمز في حال نشوب أزمة مع طهران، كما أفاد مصدر في البحرية الأميركية يوم الخميس.

وقال المصدر إن غواصات "سي فوكس" (ثعلب البحر) "نشرت في منطقة عمل الأسطول الخامس الأميركي التي تشمل الخليج وبحر العرب"، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة لوس انجلوس تايمز.

وكانت الصحيفة قد ذكرت أن البحرية الأميركية تزودت بعشرات من هذه الغواصات بطلب من القيادة الأميركية في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

وبحسب الصحيفة فإن الغواصة يزيد طولها عن المتر وهي مزودة بكاميرا وجهاز سونار ويتم توجيهها عبر سلك من زورق.

وأكدت شركة أطلس الكترونيك الألمانية التي تقوم بتصنيع الغواصة أن هذه الغواصة تملك مدى يصل إلى ألف كيلومتر وتحمل شحنة متفجرة قادرة على تدمير اللغم.

وأفاد مسؤول البحرية أن غواصات "سي فوكس" ستشغل انطلاقا من الزوارق الكاسحة للألغام.

ويندرج هذا الانتشار في إطار تعزيز القوة العسكرية الأميركية في المنطقة في مواجهة إيران بعد تفاقم التوتر بين الطرفين في مطلع العام في مضيق هرمز.

كما نشرت واشنطن تعزيزات تتألف من أربع كاسحات ألغام إضافية ما رفع عددها في المنطقة إلى ثمان كاسحات، إلى جانب أربع مروحيات "ام اتش-53 سي ستاليون" لمكافحة الألغام وسفينة "يو اس اس بونس" الحربية الأميركية القديمة التي حولت إلى قاعدة عائمة ووصلت في إلى البحرين حيث مقر القيادة العامة للأسطول الخامس.

كما أرسلت واشنطن كتيبة طائرات مقاتلة من طراز "اف-22" في أواخر أبريل/نيسان إلى قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات العربية المتحدة.

ويعتبر مضيق هرمز ممرا إستراتيجيا تمر عبره 40 بالمئة من صادرات النفط العالمية المنقولة بحرا، وكانت إيران قد هددت بإغلاقه، إلا أن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا قال إن إغلاق المضيق يشكل "خطا أحمر" بالنسبة للولايات المتحدة.


وتملك إيران حوالى ألفي لغم بحري يمكن أن تنشرها عشرات الغواصات والزوارق السريعة الإيرانية.

XS
SM
MD
LG