Accessibility links

واشنطن وبكين تتعهدان بتعزيز التعاون والحوار بينهما


وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تصافح نظيرها الصيني يانغ جيه تشي على هامش قمة منظمة الأمن والتعاون في آسيا في 12 يوليو/تموز 2012

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تصافح نظيرها الصيني يانغ جيه تشي على هامش قمة منظمة الأمن والتعاون في آسيا في 12 يوليو/تموز 2012

تعهدت الولايات المتحدة والصين بتعزيز التعاون والحوار بينهما وتحسين العلاقات الثنائية التي تشهد توترا بسبب مخاوف أميركية من النفوذ العسكري والاقتصادي لبكين يقابلها قلق مماثل من بكين من التوسع الأميركي في آسيا.

وقال وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي اثر محادثات أجراها مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون إن "العلاقات الأميركية الصينية واصلت إحراز تقدم خلال العام الجاري"، مضيفا أن البلدين اتفقا على تعزيز الحوار لمواصلة توسيع الأرضية المشتركة بين الجانبين.

بدورها، دعت كلينتون بعد جلسة المحادثات التي انعقدت على هامش اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في آسيا في العاصمة الكمبودية، إلى التركيز على أوجه المصالح المشتركة مثل جهود الإغاثة في حال الكوارث ومنع انتشار الأمراض والتي قالت إنها "إشارة مهمة بأن الولايات المتحدة والصين ليس فقط يمكنهما العمل معا بل تريدان العمل معا في آسيا".

وتأتي هذه التطورات وسط مخاوف صينية من التحول "المحوري" في السياسة الأميركية الجديدة للتركيز على آسيا بمواجهة النفوذ المتزايد للصين ، كما تخشى واشنطن من زيادة القدرات العسكرية والاقتصادية للصين.

وكانت كلينتون خلال القمة نفسها في عام 2010 أثارت غضب الصين عندما قالت إن للولايات المتحدة "مصالح قومية" في بحر جنوب الصين المتنازع عليه والذي تسيطر الصين على القسم الأكبر منه بينما لدى الفلبين وفيتنام وبروناي وماليزيا وتايوان مطالب سيادة في المنطقة أيضا مما يثير خلافات دبلوماسية بين هذه الدول.

ودعت كلينتون في وقت سابق الدول التي تقوم بينها نزاعات في بحر الصين الجنوبي إلى تسوية هذه الخلافات.
XS
SM
MD
LG