Accessibility links

عائلة عرفات تتهم إسرائيل بقتله بمادة البولونيوم المشعة


ياسر عرفات وزوجته سهى في صورة من الأرشيف

ياسر عرفات وزوجته سهى في صورة من الأرشيف

اتهمت عائلة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات إسرائيل بقتله بمادة البولونيوم المشعة.

وأعلن ناصر القدوة رئيس مؤسسة ياسر عرفات في تصريحات للصحافيين يوم الخميس أن عائلة عرفات والمؤسسة تتهمان إسرائيل بقتل الزعيم التاريخي لمنظمة التحرير الفلسطينية بمادة البولونيوم المشعة.

وأوضح القدوة، وهو ابن شقيقة الرئيس الراحل، أنه "منذ وفاة عرفات، قلنا إنه تم اغتياله بالسم ولم يكن لدينا دليل مادي ملموس لكن بعد تحقيق قناة الجزيرة والتأكد من انه تم تسميمه بمادة البولونيوم لم يعد الموضوع محل شك فقط والدليل المادي حصلنا عليه."

وتابع قائلا "نحن نوجه لإسرائيل تهمة قتل ياسر عرفات وتسميمه بهذه المادة القاتلة ونطالب بمحاكمة ومحاسبة المسؤولين عن اغتياله ومحاكمة من نفذ عملية الاغتيال".

ومضى القدوة يقول "لقد كنا نشك بأن عرفات تم اغتياله بسبب التدهور المفاجئ في صحته ولكن ما عزز شكوكنا هو تقرير المستشفى الفرنسي الذي عولج فيه عرفات حتى وفاته، حيث توجد فيه فقرة تقول إن سبب الوفاة ليس من الأمراض المعروفة لدينا، بالتالي المستشفى الفرنسي أشار بطريقة غير مباشرة إلى أن سبب الوفاة غامض" .

وقال القدوة "إن مؤسسة ياسر عرفات قررت نشر التقرير الطبي الفرنسي كاملا خلال الأيام القليلة القادمة" .

وأوضح القدوة الموجود في جنيف "أن مؤسسة عرفات اتصلت مع المختبر السويسري وأبلغتهم أنها لا تمانع في فحص عينة من جثة الرئيس الراحل اذا اقتضت الحاجة والضرورة لذلك".

وأعلن القدوة أن الدكتور عبد الله البشير رئيس اللجنة الطبية في مؤسسة ياسر عرفات سيعقد مؤتمرا صحافيا الخميس في رام الله يوضح فيه تفاصيل كثيرة.

وكان مكتب محاماة في باريس قد أعلن يوم الثلاثاء أن سهى عرفات أرملة الرئيس الراحل كلفته بتحضير دعوى قضائية ضد مجهول أمام القضاء الفرنسي.

وتعتبر مادة البولونيوم شديدة الاشعاع ويرجح أنها كانت السبب في موت الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو الذي صار معارضا للرئيس فلاديمير بوتين وتم تسميمه بهذه المادة في لندن عام 2006 .
XS
SM
MD
LG