Accessibility links

logo-print

مصدر: سيف الإسلام يريد طائرة لنقله خارج الصحراء الليبية


قال مصدر في المجلس الوطني الانتقالي الليبي يوم الخميس إن سيف الإسلام الابن الهارب للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي يريد طائرة لنقله خارج الصحراء الليبية حتى يتسنى له تسليم نفسه إلى محكمة جرائم الحرب في لاهاي.

وكان سيف الإسلام البالغ من العمر 39 عاما قد فر إثر مقتل والده قبل نحو أسبوع على يد مقاتلين ليبيين فيما يبدو. وقال مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي إنه أشار إلى استعداده لتسليم نفسه للعدالة وكذلك الرئيس السابق للمخابرات الليبية عبد الله السنوسي.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمري اعتقال بحق الرجلين. وهما يواجهان اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية للطريقة التي واجها بها الانتفاضة الليبية التي اندلعت في فبراير/ شباط.

وسرت أنباء متضاربة عن مكان سيف الإسلام منذ اختفائه من بني وليد معقل القذافي في شمال البلاد وقالت بعض التقارير إنه موجود في النيجر مع السنوسي.

ولم يتسن التحقق من صحة هذه المعلومات ممن تبقى على قيد الحياة من الدائرة المقربة من القذافي. وشكك محام دولي يقول إنه يمثل أحد أفراد أسرة القذافي في صحة أقوال مسؤولي المجلس الوطني الانتقالي لكنه رفض التعقيب على أنباء استسلام مقترح.

وقال مصدر المجلس الوطني الانتقالي إن سيف الإسلام لم يغادر ليبيا وإن شخصية بارزة من الطوارق في الصحراء تأويه. والطوارق مجموعة من البدو تسكن منطقة صحراوية شاسعة بين ليبيا والجزائر ومالي والنيجر وكان يمولهم سيف الإسلام في الماضي. ومثلت المنطقة الوعرة الخالية قرب الحدود مع النيجر والجزائر مسارا لفرار آخرين من أسرته.

لكنه نظرا للائحة الاتهام التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية سيجد سيف الإسلام صعوبة أكثر من أفراد أسرته في العثور على ملاذ آمن في الخارج.

وقال أحد مساعديه إنه كان يخشى على حياته عندما فر من بني وليد وإذا كان قد رأى اللقطات المروعة التي التقطت لوالده بعد اعتقاله فمن المرجح ألا تكون لديه أوهام بشأن الطريقة التي سيعامل بها في حالة بقائه في ليبيا.

وقال مصدر المجلس الوطني الانتقالي "سيف قلق على سلامته... يعتقد أن تسليم نفسه هو أفضل خيار أمامه".

وأضاف المصدر أن سيف الإسلام يريد إشراك دولة ثالثة ربما تكون الجزائر أو تونس في اتفاق لنقله إلى لاهاي. ومضى المصدر يقول في مكالمة هاتفية من ليبيا: "إنه يريد إرسال طائرة له.. يريد تطمينات".

وتابع المصدر أن مكان سيف الإسلام ونواياه كانت محل متابعة من خلال مراقبة المكالمات الهاتفية التي تجرى عن طريق الأقمار الصناعية إلى جانب معلومات تم الحصول عليها من برقيات مخابراتية.

ويفتقر المجلس الوطني الانتقالي إلى القدرات الكافية لملاحقة هاربين في عمق الصحراء. وطلب من الحلفاء في حلف شمال الأطلسي الحصول على المزيد من المساعدة بعد أن يختتم الحلف مهمته عقب مقتل الزعيم المخلوع. لكن مسؤولين في الحلف أوضحوا أنهم يرغبون في خفض التزاماتهم الآن.

مجلس الأمن يوافق على إنهاء العمليات العسكرية

وقد وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع يوم الخميس على إنهاء العمليات العسكرية الدولية في ليبيا ورفع حظر الطيران المفروض هناك، وذلك بعد أيام على إعلان المجلس الوطني الانتقالي "تحرير ليبيا" إثر مقتل الزعيم السابق معمر القذافي.

وكان محللون ينظرون لسيف الإسلام الذي يتحدث الإنكليزية وتلقى تعليمه في لندن باعتباره الخليفة المحتمل لوالده وإصلاحيا محتملا لكن تصريحاته التي كانت تنم عن عنف شديد تجاه الثوار هذا العام أجبرتهم على مراجعة أنفسهم.

وتحدث مسؤولو أمن موالون للقذافي في بني وليد هذا الأسبوع عن كيف أن سيف الإسلام كان يتصل كثيرا بوالده من خلال هاتف يعمل بالأقمار الصناعية وأصبح خائفا بشكل متزايد من أن يتعرض لمرمى النيران.

وقال السنوسي شريف السنوسي وهو ملازم في جيش القذافي وكان عضوا في فريق الأمن الشخصي التابع لسيف الإسلام لرويترز هذا الأسبوع إنه كان خائفا من قذائف المورتر وبدا عليه التشوش.

وقال السنوسي ولا تربطه صلة قرابة برئيس المخابرات الليبي السابق إن موكب سيف الإسلام أصيب في غارة جوية لحلف شمال الأطلسي بينما كان يفر من بني وليد لكنه نجا دون أن يمسه سوء.

التحول إلى الديموقراطية

وفي نفس السياق، قال الأمين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن يوم الخميس إن قرار مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة بانهاء التفويض الذي منح لعمليات الحلف العسكرية التي استمرت سبعة أشهر في ليبيا يعطي الحلف سببا قويا لانهاء عملياته.

وسُئل راسموسن عن الدور الذي يمكن أن يلعبه الحلف في ليبيا في المستقبل فقال "لا اتوقع دورا كبيرا لحلف شمال الاطلسي في ليبيا في الفترة القادمة. واذا طلب منا فسوف نساعد السلطات الجديدة في التحول إلى الديموقراطية... لكنني لا اتوقع مهام جديدة تتجاوز ذلك.
XS
SM
MD
LG