Accessibility links

كلينتون: التهديد الذي تمثله القاعدة يبقى تهديدا حقيقيا وملحا


قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون خلال إفادة لها أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الخميس إن التهديد الذي تمثله القاعدة يبقى تهديدا حقيقيا وملحا.

وأوضحت كلينتون "لقد مات أسامة بن لادن وعدد من كبار مساعديه. التهديد يبقى حقيقيا وملحا، خاصة من جانب العناصر التابعة للقاعدة، غير أن كبار قادة الجماعة قضي عليهم، وتراجعت قدرتهم على القيام بعمليات بشكل كبير".

وقالت كلينتون "إن العديد من نجاحاتنا ضد القاعدة لم يكن لها ليتحقق من دون تواجدنا في أفغانستان وتعاوننا الوثيق مع باكستان".

احترام حقوق الأقليات الدينية

من ناحية اخرى دعت كلينتون السلطات في كل من باكستان وأفغانستان ودول مسلمة أخرى إلى احترام حقوق الأقليات الدينية. وقالت كلينتون "إنها إحدى المشاكل الأكثر حدة التي تواجه العالم اليوم. لا بد من تسامح أكبر في المجال الديني، وهناك الكثير من الأمكنة التي تفتقر إلى تقليد التسامح الديني".

وجاء كلام كلينتون ردا على سؤال للنائب كريس سميث الذي أعرب عن قلقه إزاء طريقة التعاطي مع المسيحيين والهندوس وأقليات دينية أخرى في أفغانستان وباكستان ومصر.

وقالت كلينتون "في أفغانستان وباكستان ودول أخرى تتعرض مجموعات مسلمة للتمييز والاضطهاد ويتعرض أتباعها لمعاملة وحشية".

المساعدة الأميركية للفلسطينيين

وفي موضوع المساعدات الأميركية للفلسطينيين، دعت كلينتون الكونغرس للإبقاء على هذه المساعدة للسلطة الفلسطينية.

وقالت كلينتون "أشير مجددا وبشكل علني إلى أننا نفضل بقوة عدم إلغاء المساعدة وخصوصا تلك المخصصة لقوات الأمن".

وأضافت كلينتون "آمل أن نتشاور باستمرار عندما يدرس الكونغرس هذه المسائل وأن يؤخذ بالاعتبار بأنه يجب تحاشي حصول نتائج كارثية" في حال تم إلغاء المساعدة الأميركية.

وأوضحت "نحن لا نتمنى بالتأكيد انهيار السلطة الفلسطينية وحصول فراغ يمكن أن يملأه متطرفون مثل حماس".

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت عن معارضتها لطلب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة، مؤكدة أن هذه الخطوة لن تكون مجدية بدون اتفاق مع إسرائيل.

ولاحقا، عمد أعضاء في الكونغرس إلى تجميد مساعدة اقتصادية بقيمة 200 مليون دولار للفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG