Accessibility links

ناتو يتهم باكستان بمساعدة طالبان وإسلام أباد تنفي


اتهم جنرال أميركي القوات الباكستانية بأنها تسمح للمتمردين بشن هجمات صاروخية وبقذائف الهاون على القوات الأميركية، انطلاقا من حدودها مع أفغانستان.

وقال نائب قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان اللوتنانت جنرال كيرتيس سكاباروتي إن بعض المواقع الباكستانية تبدو وكأنها تتعاون أو تغض النظر على الأقل مع هجمات المتمردين.

ولفت أيضا إلى أن الهجمات عبر الحدود تضاعفت أربع مرات في ولاية باكتيكا الشرقية خلال الشهور الأخيرة، عما كانت عليه خلال السنوات الأخيرة.

من جهة أخرى، نفى الجيش الباكستاني بشدة ما جاء في تقريرٍ لهيئة الإذاعة البريطانية زعم أن الجيش الباكستاني ومخابراته قدما الإمدادات والحماية لحركة طالبان الأفغانية وتنظيم القاعدة.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الميجر جنرال أطهر عباس إن التقرير مغرض للغاية وهو أحادي ولا يقدم روايةَ الطرف المتضرر بشدة منه، واصفاً إياه بأنه مخالف للأمر الواقع.

فيما روى عدد من قادة طالبان تفاصيل ما وصفوه بأنه دعم باكستاني واسع في مقابلات أجريت معهم في برنامج وثائقي من جزأين لهيئة الإذاعة البريطانية عرض الجزء الأول منه يوم الأربعاء.

وقال الملا قاسم، وهو قيادي في طالبان لهيئة الإذاعة البريطانية، إن باكستان لعبت دورا كبيرا في تقديم إمدادات ومخابئ لمقاتلي طالبان الأفغانية.

ولكن وكالة المخابرات الباكستانية نفت ذلك، قائلة إنها لم تقدم أي نوع من أنواع الدعم لجماعات طالبان.

وفي سياق متصل، أعلن مسؤولون أميركيون أن القائد السابق لقوات الحلف الأطلسي في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال الذي أقيل من منصبه بسبب انتقاده الحكومة الأميركية سيعود إلى كابل بدعوة من السلطات الأفغانية الشهر المقبل.

وكان ماكريستال قد قدم استقالته في 23 يونيو/حزيران 2010 بعد جدل نشأ عن مقابلة مع مجلة رولينغ ستون انتقد فيها إدارة الرئيس باراك أوباما.

ولم تشأ القيادة الأميركية الحالية في أفغانستان ولا السفير الأميركي في كابل ولا المسؤولين في البيت الأبيض التعليق على هذه الزيارة، حسب نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي.

XS
SM
MD
LG