Accessibility links

مشاورات أوروبية مع بكين للحصول على دعم مالي من الصين


أعلن مدير الصندوق الأوروبي للاستقرار المالي كلاوس ريغلينغ اليوم الجمعة في بكين أن لا مفاوضات جارية حاليا مع الصين بشأن استثمارات صينية في الصندوق.

وقال إنها مجرد مشاورات عادية في مرحلة أولية.

وأضاف ريغلينغ خلال مؤتمر صحافي "كنت على اتصال متواصل مع السلطات الصينية وهي كانت تقوم بانتظام بشراء سندات من الصندوق الأوروبي للاستقرار المالي"، مشيرا إلى أن آسيا اشترت 40 في المئة من سندات الصندوق هذه السنة.

ويزور ريغلينغ الصين غداة الإعلان عن خطة للتصدي للازمة في أوروبا تنص بصورة خاصة على تعزيز قدرة صندوق الاستقرار المالي على التدخل لمساعدة الدول التي تواجه أزمة ديون.

وقيل إن زيارته بمثابة محاولة من الصندوق للحصول على دعم مالي من الصين.

فقد ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية على موقعها الالكتروني الخميس نقلا عن مصدر قريب من الحكومة الصينية أن الصين تدرس استثمار حوالي 100 مليار دولار لمساعدة منطقة اليورو على التصدي لأزمة ديونها العامة.

وقال المصدر "الصين قد ترغب في المساهمة بـ50 إلى 100 مليار دولار في الصندوق الأوروبي للاستقرار المالي أو في صندوق جديد يتم إنشاؤه برعايتها بالتعاون مع صندوق النقد الدولي.

وكانت منطقة اليورو قد قررت الأربعاء خلال قمة لقادتها في بروكسل الاستعانة ببكين لتعزيز قدرة صندوق الاستقرار المالي على التدخل لمساعدة الدول التي تواجه صعوبات.

ولم تؤكد الصين رسميا موافقتها على المشاركة في المجهود لكن متحدثا باسم وزارة الخارجية أعلن الخميس أن بكين تريد "درس سبل تعزيز التعاون الثنائي على أساس المنفعة المتبادلة.

وبحسب مصدر قريب من المفاوضات حول الأزمة الأوروبية، فإن الصين وغيرها من الدول الناشئة تطالب بإشراك صندوق النقد الدولي الذي تثق فيه بسبب خبرته وإطاره القانوني.

يشار إلى أن الصين تملك حاليا أكثر من 500 مليار دولار من ديون الدول الأوروبية بحسب تقديرات خبراء اقتصاديين.

XS
SM
MD
LG