Accessibility links

logo-print

ولي العهد السعودي يلتقي مدير الاستخبارات الأميركية لبحث التعاون المشترك


سفن حربية إيرانية في مضيق هرمز

سفن حربية إيرانية في مضيق هرمز

بحث ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبد العزيز في جدة الثلاثاء مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ديفيد بترايوس التعاون بين البلدين.

وأكدت وكالة الأنباء السعودية أن الطرفين استعرضا خلال الاجتماع علاقات التعاون بين المملكة وواشنطن إضافة إلى "الأمور ذات الاهتمام المشترك"، دون تقديم تفاصيل إضافية.

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد التقى في جدة الاثنين بترايوس بحضور الأمراء مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة وبندر بن سلطان الأمين العام لمجلس الأمن الوطني ومحمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية.

يذكر أن القوات الأميركية بدأت قبل فترة تعزيز انتشارها في منطقة الخليج حيث وصلت السفينة الحربية يو.اس.اس بونس يوم الخميس إلى البحرين، مقر قيادة الأسطول الخامس، لدعم عمليات إزالة الألغام في الخليج.

وتندرج العملية في إطار زيادة القوة العسكرية الأميركية في المنطقة تحسبا لأي عمل إيراني لإغلاق مضيق هرمز.

وبالإضافة إلى حاملتي الطائرات، ابراهام لنكولن وانتربرايز الموجودتين في الخليج وبحر عمان، عززت الولايات المتحدة بشكل كبير وسائلها العسكرية في المنطقة، حيث وصلت أربع كاسحات ألغام في 23 يونيو/حزيران إلى المنطقة، ليرتفع عدد سفن كاسحات الألغام في الخليج أو على مقربة من منه إلى ثماني سفن.

وتنتشر أيضا على سبيل الدعم أربع مروحيات م.ش-53 سي ستاليون لمكافحة الألغام منذ مارس/آذار، فيما أرسل سلاح الجو أواخر أبريل/نيسان مطاردات من طراز اف-22 إلى قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات العربية المتحدة.

وتعرب الولايات المتحدة وحلفاؤها عن القلق إزاء احتمال إقدام إيران على غلق مضيق هرمز، عبر زرع أعداد كبيرة من الألغام البحرية المتوافرة لديها، إذا ما اندلع نزاع متصل ببرنامجها النووي الذي يثير مخاوف لدى الغرب.
XS
SM
MD
LG