Accessibility links

ارتفاع ضحايا العنف في سورية إلى أكثر من 17 ألف قتيل


صورة ملتقطة من شريط على يوتيوب لأحد احياء الرستن خلال تعرضه للقصف

صورة ملتقطة من شريط على يوتيوب لأحد احياء الرستن خلال تعرضه للقصف

ارتفعت حصيلة ضحايا أعمال العنف المستمرة في سورية منذ 16 شهرا إلى أكثر من 17 ألف شخص غالبيتهم من المدنيين، بحسب تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد يوم الثلاثاء إن 17 ألفا و129 شخصا قتلوا خلال الانتفاضة المستمرة ضد الأسد، موضحا أن 11 ألفا و897 شخصا على الأقل مدنيون لكنه أضاف أنه لا يستطيع أن يجزم كم منهم انضم إلى المقاتلين الذين التحقوا بالحركة المسلحة التي يقودها منشقون عن الجيش السوري.

وذكر المرصد أن عدد القتلى في صفوف قوات الأمن التي مازالت موالية للأسد وصل إلى 4348 فردا، فيما قتل نحو 884 منشقا خلال الحملة القمعية التي استهدفت حركة الاحتجاج التي انطلقت في مارس/آذار عام 2011 وتحولت إلى تمرد مسلح بات يصفه الكثيرون بالحرب الأهلية.

يأتي هذا بينما واصلت قوات النظام السوري الثلاثاء قصف الأحياء الخارجة عن سيطرتها في مدينة حمص، فيما حصدت الاشتباكات وأعمال العنف أرواح 38 شخصا بينهم عناصر في القوات الحكومية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القصف تجدد على أحياء جورة الشياح والقرابيص والخالدية في مدينة حمص وسط البلاد، مشيرا إلى أن مواطنا قتل في حي البرزة الدمشقي تحت التعذيب بعد اعتقاله منذ أكثر من شهر من قبل قوات الأمن، بينما شهد حي المهاجرين انتشارا لقوات الأمن ولمسلحين تابعين للقوات النظامية.

وفي مدينة درعا الجنوبية، تعرضت عدة أحياء صباح الثلاثاء لقصف عنيف من قبل القوات النظامية تركز بشكل أساسي على أحياء درعا البلد ودرعا المحطة ومخيم النازحين مما أدى إلى سقوط جرحى.

وقال المرصد إن أصوات انفجارات سمعت في حي طريق السد، مترافقا مع حظر تجول في المدينة وانتشار كثيف لقوات النظام وتمركز القناصة على أسطح المنازل.

كما شهدت بلدة نصيب على الحدود السورية-الأردنية بعد منتصف ليل الاثنين "اشتباكات عنيفة بين الكتائب الثائرة المقاتلة والقوات النظامية"، بحسب المرصد.

وفي محافظة حلب الشمالية، شهدت بلدات تل رفعت ومنغ بعد منتصف ليل الاثنين، بحسب المرصد، قصفا عنيفا من قبل القوات النظامية المتمركزة في مطار منغ العسكري، رافقته حركة نزوح للأهالي.

وأوضح المرصد أن مقاتلين معارضين قتلا خلال اشتباكات على مداخل مدينة أعزاز.

وفي مدينة دير الزور الشرقية، قتل سائق متطوع لسيارة إسعاف إثر إصابته بإطلاق رصاص فجرا بحسب المرصد، الذي قال إن اشتباكات عنيفة دارت بين "مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة" والقوات النظامية السورية دوار الدلة قتل فيها أربعة من عناصرها.

وهاجم مقاتلون معارضون القسم الغربي من مدينة الزور بقذائف ار بي جي، فيما تعرضت عدة أحياء في المدينة لقصف من قبل القوات النظامية التي تحاول السيطرة عليها، بحسب المرصد الذي أشار أيضا إلى تعرض مدينة الموحسن في ريف دير الزور لقصف للقوات النظامية التي تحاول السيطرة عليها.

وكانت حصيلة القتلى في سورية قد بلغت يوم الاثنين 89 شخصا، بينهم 31 مدنيا و24 مقاتلا معارضا وما لا يقل عن 34 من القوات النظامية.
XS
SM
MD
LG