Accessibility links

إسرائيلي يعترف بمشاركته في عملية الاتجار بأعضاء بشرية في نيوجيرزي


أعلن القضاء الأميركي أن إسرائيليا اعترف الخميس في ولاية نيوجرزي بأنه شارك في عملية اتجار وتهريب أعضاء بشرية في الولايات المتحدة.

واقر ليفي اسحق روزنبوم البالغ من العمر 60 عاما أمام محكمة فدرالية في ترنتون بنيويورك، شرق بثلاث تهم وجهت اليه بشأن حيازة أعضاء بشرية وبيعها، وبتهمة رابعة بالتخطيط لذلك.

وقال المدعون إن روزنبوم أجرى مفاوضات بين 2006 و 2009 في إطار وساطة لبيع ثلاث كلى لمواطنين في نيوجرزي دفعوا بين 120 و 150 ألف دولار.

وقال بول فيشمن المكلف التحقيق في القضية إن "روزنبوم اعترف بأنه لم يكن غريبا على تهريب الكلى عندما ضبط في ما أسماه عملية في السوق السوداء للأعضاء البشرية".

وأضاف المحقق أن "السوق السوداء للأعضاء البشرية لا تشكل تهديدا خطيرا للصحة العامة فحسب بل تجعل العلاج يقتصر على الذين يستطيعون دفع مبالغ أكبر ونحن لن نسمح بهذه الإهانة للكرامة الإنسانية".

واعترف روزنبوم بأنه فاوض لشراء أعضاء عندما كان يحاول بيع كلية لمحقق قدم نفسه على أنه زبون محتمل، حسب المدعي العام.

وتصل عقوبة كل تهمة من التهم الموجهة إليه إلى السجن خمسة أعوام وغرامة قدرها 250ألف دولار ووضع المتهم في الإقامة الجبرية بانتظار تحديد موعد صدور الحكم ضده في فبراير/شباط المقبل.
XS
SM
MD
LG