Accessibility links

logo-print

الغنوشي يقول إثر فوز حزبه في الانتخابات إن تونس للجميع


أكد المسؤولون في اللجنة التي أشرفت على الانتخابات في تونس فوز حزب النهضة الإسلامي في الانتخابات التي جرت الأحد الماضي وهو ما يمهد الطريق أمام تشكيل أول حكومة يقودها الإسلاميون في أعقاب انتفاضات الربيع العربي.

ويحاول حزب النهضة طمأنة العلمانيين القلقين من حكم إسلامي في واحدة من أكثر الدول الليبرالية في العالم العربي بالقول بأنه سيحترم حقوق النساء ولن يفرض التقاليد الإسلامية على المجتمع.

وجاء فوز الحزب بعد 10 أشهر من قيام بائع الخضروات التونسي محمد بوعزيزي بإشعال النار في نفسه في احتجاج أطلق شرارة انتفاضة شعبية أدت إلى الإطاحة بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي وألهمت انتفاضتين في مصر وليبيا أطاحتا بزعيمي البلدين.

وقال راشد الغنوشي زعيم النهضة -وهو باحث إسلامي عاد إلى تونس بعد أن قضى 22 عاما في المنفى في بريطانيا- "نحن نحيي سيدي بوزيد وأبناءها الذين أطلقوا الشرارة ونرجو من الله أن يتقبل محمد بوعزيزي شهيدا."

وأضاف الغنوشي قائلا أمام حشد من مؤيديه المبتهجين أن حزبه سيواصل "هذه الثورة" لتحقيق أهدافها في أن تكون تونس حرة ومستقلة ومزدهرة تصان فيها حقوق النساء والرجال والمتدينين وغير المتدينين "لان تونس للجميع."

وأعلن رئيس لجنة الانتخابات مساء الخميس أن حزب النهضة حصل على 90 مقعدا في المجلس التأسيسي المؤلف من 217 مقعدا وهو ما يعادل ثلاثة أمثال عدد المقاعد التي فاز بها اقرب منافسيه.

وقال رئيس اللجنة كامل الجندوبي في مؤتمر صحافي إن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية العلماني جاء في المركز الثاني بحصول على 30 مقعدا.

وسيتولى المجلس التأسيسي وضع دستور جديد للبلاد وتشكيل حكومة انتقالية وتحديد موعد لانتخابات جديدة من المرجح أن تجرى أوائل 2013 .

وفي سيدي بوزيد قال شهود إن أنصار حزب تونسي معارض شطبت نتائجه في البلدة أشعلوا النار في مكتب رئيس البلدية أثناء احتجاج مساء الخميس.

وأضاف الشهود أن الشرطة التونسية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من المحتجين من المؤيدين لحزب العريضة الشعبية الذي يتزعمه رجل الأعمال الهاشمي الحامدي.

وقال أحد الشهود إن المحتجين أشعلوا النار أيضا في مكتب للحملة الانتخابية لحزب النهضة.

وجاء حزب العريضة الشعبية -الذي يحظى بتأييد قوي في سيدي بوزيد- في المرتبة الرابعة في الانتخابات وفقا للنتائج التي أعلنتها اللجنة المستقلة للانتخابات.

فرض حظر التجول في سيدي بوزيد

هذا وقال مصدر بوزارة الداخلية التونسية إن الحكومة فرضت حظر التجول خلال ساعات الليل في بلدة سيدي بوزيد التي انطلقت منها شرارة انتفاضات الربيع العربي بعد أن اندلعت هناك احتجاجات اتسمت بالعنف.

وأبلغ المصدر رويترز أن الحظر سيفرض من الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي وحتى الساعة الخامسة صباحا وسيبدأ اعتبارا من مساء الجمعة.

أشتون تهنئ

من ناحية أخرى، هنأت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون والمفوضية الأوروبية الجمعة حركة النهضة الإسلامية على فوزها في انتخابات المجلس التأسيسي في تونس ووعدت بأن يقدم الاتحاد الأوروبي مساعدة على طريق الديموقراطية والحرية. وقالت اشتون والمفوض المكلف العلاقات مع الدول المجاورة للاتحاد ستيفان فولي في بيان مشترك "نحيي المرشحين والأحزاب الذين شاركوا في هذه العملية الديموقراطية ونهنئ حزب النهضة الذي حصل على اكبر عدد من الأصوات".
XS
SM
MD
LG