Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد ضرورة قطع التسهيلات الضرائبية على الأثرياء


الرئيس أوباما

الرئيس أوباما

جدد الرئيس باراك أوباما الاثنين التأكيد علىسياسته المتعلقة بضرورة وقف الهبات الضرائبية الممنوحة للأكثر ثراء، وذلك قبل أربعة أشهر عن انتخابات الرئاسة.

وقال أوباما إن "مستقبل التخفيضات الضريبية الخاصة بالأميركيين الأكثر ثراء سيتقرر في قسم كبير منه بنتيجة الانتخابات المقبلة" في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.

وأضاف في تصريح مقتضب في البيت الأبيض أن "الجمهوريين يقولون إنهم لا يريدون زيادة الضرائب على الطبقة المتوسطة. لا أريد زيادة الضرائب على الطبقة المتوسطة. دعونا لا ننتظر للعمل على ما نحن متفقون عليه".

وأوضح أوباما الذي كان يتحدث أمام مجموعة من الأميركيين المدعوين للاستماع إلى خطابه أن "خصمي (ميت رومني) سيناضل من أجل الحفاظ عليها. سأناضل لوضع حد لها. هذا النزاع لن يهددكم. لن يهدد الـ 98 بالمائة من الأميركيين الذين يريدون فقط أن يعرفوا أن ضرائبهم لن ترتفع العام المقبل".

وكان أوباما والكونغرس قد توصلا إلى تسوية ضريبية مددت سنتين فترة تخفيضات الضرائب التي اتفق على أن يستفيد منها كل الأميركيين في بداية ولاية الرئيس الجمهوري جورج بوش في 2001 و2003.

وفي المقابل مدد النواب فترة دفع تعويضات البطالة ووافقوا على إجراءات لصالح الطبقة المتوسطة، حيث سينتهي العمل بهذه التسهيلات مع نهاية العام.

ومن جانب آخر أعرب أوباما عن أمله في ألا يستفيد منها بعد الآن أولئك الذين تفوق عائداتهم 250 ألف دولار في السنة. وعكس أوباما الأمر لصالحه الاثنين بطلبه من الكونغرس عدم معاقبة الطبقة المتوسطة.
XS
SM
MD
LG