Accessibility links

logo-print

استطلاع حديث يظهر تفوقا طفيفا لأوباما على رومني


مبنى البيت الأبيض

مبنى البيت الأبيض

أفاد استطلاع جديد للرأي أمس الأحد في الولايات المتحدة بأن الرئيس أوباما لا يزال متقدما في شكل طفيف على منافسه الجمهوري مت رومني في الولايات الكبرى التي يمكن أن تحسم نتيجة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة يو إس إيه توداي ومعهد غالوب أن أوباما يتقدم بنسبة تصل إلى 47 في المئة من نوايا التصويت مقابل 45 في المئة لمنافسه مت رومني.

وشمل الاستطلاع ولايات كولورادو وفلوريدا وآيوا وميشيغن ونيفادا ونيو هامشر ونيو مكسيكو ونورث كارولينا وأوهايو وبنسلفانيا وفرجينيا وويسكونسن.

أما في بقية الولايات فقد سجل الاستطلاع تقدما لأوباما بنسبة 48 في المئة من نوايا التصويت مقابل 44 في المئة لرومني.

وشمل الاستطلاع 2404 ناخبين مسجلين وأجري بين 22 و29 يونيو/حزيران مع هامش خطأ يناهز أربع نقاط.

ويأتي هذا الاستطلاع في الوقت الذي يواجه فيه أوباما انتقادات بخصوص استمرار ضعف الأداء الاقتصادي.

وكان أوباما قد دعا في تصريحات سابقة يوم السبت الماضي إلى إعادة بناء الاقتصاد الأميركي، معتبرا أن على الولايات المتحدة بذل المزيد لاستعادة الوظائف التي فقدت خلال الأزمة.

وقبل أربعة أشهر من الانتخابات الرئاسية، صدرت يوم الجمعة الماضي أرقام البطالة لشهر يونيو/حزيران، حيث أظهرت أن نسبة البطالة بقيت بمستوى 8.2 في المئة، كما أن إجمالي الوظائف المستحدثة لم يتعد 80 ألف وظيفة.

ومن جانبه، قال مت رومني إن بقاء البطالة فوق 8 في المئة على مدى 41 شهرا متواصلا "هو التحديد نفسه لعدم النجاح".
XS
SM
MD
LG