Accessibility links

logo-print

أنصار الفيدرالية يقفلون مرفأين نفطيين في شرق ليبيا


مرفأ راس لانوف النفطي

مرفأ راس لانوف النفطي

عمد أنصار للفيدرالية إلى إقفال مرفأين نفطيين في شرق ليبيا أمس الخميس احتجاجا على توزيع المقاعد في المؤتمر الوطني العام الذي من المقرر انتخاب أعضائه غدا السبت.

وكان أنصار الفيدرالية الذين يطالبون بمزيد من المقاعد في المجلس التأسيسي الذي سيضم 200 عضو، قد دعوا إلى مقاطعة الانتخابات وهددوا بنسف العملية الانتخابية.

وطالب المحتجون بتوزيع عادل لمقاعد المؤتمر الوطني العام، وانتقدوا تخصيص السلطات 100 مقعد للغرب و60 مقعدا للشرق و40 مقعدا للجنوب، بناء على معطيات ديموغرافية.

وفي راس لانوف، قال أحد المشرفين على المرفأ تومي شكاري إن ضخ النفط توقف، مؤكدا أن الهجوم نفذه ناشطون مؤيدون للفيدرالية.

وأشار المسؤول إلى أن "مجموعة من 15 شخصا وصلت عند الساعة التاسعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي، وطلبت منا سلميا ووديا وقف العمليات في المرفأ".

وبحسب إبراهيم الجذران، وهو احد قادة المحتجين، فإنهم اقفلوا أيضا ميناء السدرة النفطي على بعد 35 كيلومترا غرب راس لانوف، ويتجهون إلى ميناء البريقة شرقا.

يشار إلى أن راس لانوف تقع على بعد 370 كيلومترا غرب بنغازي، ثاني مدن البلاد.

وأكد مسؤول من شركة الخليج، أكبر الشركات النفطية في الشرق الليبي، إقفال الميناءين.
XS
SM
MD
LG