Accessibility links

logo-print

وزير خارجية تركيا يبدأ زيارة لفرنسا بهدف إنهاء التوتر


وزير الخارجية التركي داوود أوغلو

وزير الخارجية التركي داوود أوغلو

بدأ وزير الخارجية التركي داوود أوغلو الخميس زيارة إلى باريس تأتي بعد فترة من الجمود في العلاقات التي شابت ولاية الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي طوال خمس سنوات.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن زيارة أوغلو إلى باريس تأتي تلبية لدعوة نظيره لوران فابيوس ورداً على زيارتي نظيريه السابقين برنارد كوشنير وألان جوبيه.

وجاء في البيان أنها زيارة دولة رسمية وأن تركيا تتطلع لعلاقة جيدة مع فرنسا شريكتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والعضو في الاتحاد الأوروبي.

من جهته، قال أوغلو الذي سيشارك في مؤتمر أصدقاء سورية الذي تستضيفه باريس غدا الجمعة، إن "تركيا تفتح اليوم صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين"، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان كان قد أعطى توجيهات بإنهاء العقوبات التي فرضت بعد تمرير مشروع قانون تجريم إنكار الإبادة وذلك بعد لقاء جمعه مع الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند في قمة التنمية المستدامة في ريو دي جانيرو.

من جهته، صرح وزير الخارجية الفرنسي فابيوس للصحافيين في ختام لقاء مع نظيره التركي بأن تركيا هي "دولة كبيرة تقيم فرنسا معها تقليدا من الصداقة التي نريد إعطاءها مرحلة جديدة".

يذكر أن تركيا كانت قد اتخذت سلسلة إجراءات ضد فرنسا على خلفية القانون الذي صوتت عليه الجمعية الوطنية الفرنسية في نهاية العام الماضي والذي يجرم إنكار إبادة الأرمن إبان حكم السلطنة العثمانية ما بين عامي 1915 و1917.

وقد رد المجلس الدستوري في فرنسا القانون لاحقا لأنه "من خلال رفض إنكار وقوع جرائم قد اعترف بها ووصفها بأنها جرائم، يكون المشرع قد مس بصورة غير دستورية بحرية التعبير".

ومن أهم الإجراءات التركية سحب سفير أنقرة لدى باريس ووقف التعاون الثنائي والدولي مع فرنسا ومنع الطائرات والسفن العسكرية الفرنسية من الهبوط أو الرسو في تركيا.
XS
SM
MD
LG