Accessibility links

الزيارة الشعبانية في أريج العطور النجفية


قوارير العطور في محل نجفي

قوارير العطور في محل نجفي

النجف - محمد جاسم

تعد صناعة العطور في العراق فنا نجفيا خالصا فما أن يدخل الزائر أو ابن المدينة إلى سوقها الكبير حتى تجذبه الروائح العبقة ومنظر القوارير الزجاجية الصغيرة والكبيرة التي تصطف بشكل هندسي جميل في محال العطارين المطلة على الروضة الحيدرية.

وقد تفرد العطارون النجفيون بصناعة مسك الحضرة والورد المحمدي وهما عطران يتميزان بعبيرهما الفواح وتشتمل تركيبتهما العطرية على ضروب من زيوت الأزهار النادرة التي تتميز بعبق أريجها والتي تجلب من منطقة جدول النجف ومن أشهر هذه الأزهار الياسمين والورد والريحان وزهر النارنج والنعناع.

وخلال احتفال أبناء المدينة بذكرى ليلة النصف من شعبان شهدت صناعة العطور رواجا تجاريا كبيرا إذ اكتظت محال العطارين في سوق النجف الكبير بمئات المواطنين الذين يحرصون على اقتناء العطور وتقديمها للأهل والأصدقاء كتقليد شعبي اقترن بإحياء ذكرى النصف من شعبان.

لقد اقترن حب النجفيين للعطور بافراحهم حتى قال في ذلك أحد شعرائهم:
"عدنه من العطور انواع بيهه أفراح
للنفس التشمهه بكل وقت ترتاح."
XS
SM
MD
LG