Accessibility links

logo-print

اليمنيون يجددون تمسكهم بإسقاط صالح ومحاكمته على مقتل المئات


جدد مئات الآلاف من المتظاهرين اليمنيين تمسكهم بإسقاط الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومحاكمته على مقتل المئات من اليمنيين خلال الأشهر التسعة الماضية.

واحتشدت جموع المناهضين لصالح في شارع الستين بصنعاء وفي عدة محافظات يمنية الجمعة مرددين شعارات تتعهد بمواصلة الاحتجاجات المناوئة للنظام.

في المقابل، أطلق مناصرون للنظام تجمعوا بشكل منفصل في شارع السبعين قرب القصر الرئاسي، هتافات مؤيدة لصالح والسعودية.

وبحسب صحيفة الصحوة الأسبوعية اليمنية الناطقة بلسان حزب التجمع اليمني للإصلاح المعارض، فقد دعا السفير الأميركي بصنعاء جيرالد فايرستاين الخميس صالح إلى تقبل تقرير نهاية حكمه ونقل السلطة إلى نائبه والسماح للعملية السياسية بالمضي قدما.

من ناحية أخرى، عبّر مصدر مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية الجمعة عن ارتياح الحكومة اليمنية للأجواء التي رافقت المسيرة التي قام بها الشباب المعتصمون في صنعاء يوم الخميس والتي انتهت بسلام، بعيداً عن أعمال شغب وفوضى وتخريب.

وأكد مصدر لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن التزام الشباب المعتصمين بالنظام والقانون ساعد رجال الأمن على القيام بدورهم في تأمين المسيرات ومرافقتها وحماية المتظاهرين وضمان سلامتهم.

وفي تعليقه على سير الأحداث اتهم عضو اللجنة التنظيمية للثورة الشعبية الشبابية في ساحة التحرير نايف القانص الرئيس اليمني بالمراوغة والتعامل مع الحكومة الأميركية من اجل إضاعة الوقت قدر الإمكان.

وقال القانص في حديث لـ"راديو سوا" إن عملية اندساس لقوى صالح بين المعتصمين ومحاولتهم معاملة المعتصمين برفق ما هي إلا وأد لجرائم النظام ومحاولة لإخماد الثورة.

وفي سياق متصل، ذكرت سبأ أن نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد توجه الجمعة إلى الولايات المتحدة لإجراء فحوصات طبية سنوية في مستشفى القلب التخصصي في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو.

على صعيد آخر، أعلن مصدر في الشرطة اليمنية لوكالة الصحافة الفرنسية مقتل رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في عدن العقيد علي الحجي وجرح اثنين من أبنائه الجمعة في انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته.

وقال المصدر إن الانفجار أدى إلى مصرع الضابط في الحال، متهما عناصر تنظيم القاعدة بزرع العبوة في السيارة.

XS
SM
MD
LG