Accessibility links

logo-print

شاحنات إمداد الناتو تستأنف رحلاتها من باكستان إلى أفغانستان


شاحنة باكستانية تنقل مركبات عسكرية لصالح قوات ايساف

شاحنة باكستانية تنقل مركبات عسكرية لصالح قوات ايساف

عبرت أولى شاحنات التموين التابعة لحلف الأطلسي الحدود الباكستانية إلى أفغانستان يوم الخميس بعد اتفاق مع واشنطن تحصل بمقتضاه إسلام أباد على 1.1 مليار دولار.

وقال مسؤولون باكستانيون على الحدود إن ثلاث شاحنات محملة بمياه معدنية لقوات حلف الأطلسي عبرت المعبر الحدودي في شامان جنوب غرب باكستان ودخلت جنوب أفغانستان، بعد أن أنهت إسلام أباد الحظر الذي تفرضه منذ سبعة أشهر نتيجة أزمة دبلوماسية مع واشنطن.

ووقعت واشنطن وإسلام أباد الثلاثاء اتفاقا يسمح باستئناف عبور قوافل إمدادات قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان (ايساف) من باكستان، بعد أن توقفت الإمدادات إثر مقتل 24 جنديا باكستانيا في قصف لايساف على منطقة حدودية باكستانية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

وأدى هذا العمل الذي قالت ايساف إنه غير مقصود، إلى تفاقم التوتر في العلاقات بين واشنطن وإسلام أباد التي كانت أصلا متدهورة منذ العملية التي شنتها وحدة كومندوس أميركية في شمال باكستان وأدت إلى تصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو/أيار من العام الماضي.

وأثار الاتفاق ارتياح الولايات المتحدة وحلفائها بعد مفاوضات تعثرت شهورا، لا سيما وأن قوات الحلف تعتزم سلوك ذلك الطريق عندما تسحب قواتها المقاتلة من أفغانستان بحلول نهاية 2014.

وبحسب مسؤولين في قوات ايساف، فإن نقل المعدات برا أو عبر البواخر الراسية في باكستان يكلف أقل بكثير من إقامة جسر جوي لسحب عشرات آلاف الآليات والجنود من أفغانستان.

وكانت باكستان ترهن السماح بعبور الإمدادات بالحصول على اعتذار رسمي من واشنطن عن عملية القصف التي تسببت في مقتل جنودها وكذلك زيادة رسوم عبور الشاحنات.

XS
SM
MD
LG