Accessibility links

logo-print

عباس: العرب ارتكبوا خطأ برفضهم خطة عام 1947 لتقسيم فلسطين


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقابلة مع القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي إن العرب ارتكبوا خطأ برفضهم اقتراح الأمم المتحدة عام 1947 والذي كان يدعو لإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وقال عباس بالانكليزية "في 1947 صدر القرار 181، خطة التقسيم لفلسطين وإسرائيل. وجدت إسرائيل. وتقلصت فلسطين. لماذا؟"

وعندما أشار المحاور إلى أن السبب هو قبول زعماء إسرائيل للخطة ورفض العرب لها، قال عباس "أعرف.. أعرف. كان خطأنا. كان خطأنا. كان خطأ عربيا كلية. لكن، هل يعاقبونا على هذا الخطأ لمدة 64 عاما؟"

وأضاف عباس أن المشكلة تكمن في استمرار حكومة نتانياهو في الاستيطان في الضفة الغربية.

وقال عباس أن إقرار الأمم المتحدة بإقامة دولة فلسطينية مستقلة سيساعد في متابعة المفاوضات مع إسرائيل، وقد يفضي إلى اتفاق يتم بموجبه وضع حد للصراع القائم.

وسئل عباس عن الكيفية التي سيجعل بها حماس توافق على صنع السلام، فأجاب وهو نفسه لاجئ من بلدة أصبحت الآن في شمال إسرائيل "اتركوا الأمر لنا وسنحله".

تصريحات عباس تغضب حماس

وأثارت تصريحات عباس غضب حماس والتي يحاول عباس معها تعزيز اتفاق توسطت فيه مصر لتقاسم السلطة.

وقال المتحدث باسم حماس في غزة فوزي برهوم إن أحدا ليس مفوضا للتحدث بالنيابة عن الشعب الفلسطيني وأن أحدا ليس مفوضا لمحو أي حقوق تاريخية للشعب الفلسطيني.

وأضاف برهوم أن عباس يجب أن يسلح نفسه بالتأييد العربي الناشئ.

في المقابل، رفض مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو التعليق على تصريحات عباس.

تجدر الإشارة إلى أن الزعماء الفلسطينيين كان يصرون دائما على أنه يجب على العرب معارضة قرار الجمعية العامة رقم 181 والذي مهد الطريق لإقامة دولة إسرائيل على أجزاء من فلسطين التي كانت تخضع للحكم البريطاني في ذلك الحين.

هايل لاستئناف المفاوضات المباشرة

وفي سياق متصل، صرح المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط ديفيد هايل بأن المحاولات الفلسطينية للحصول على اعتراف دولة فلسطينية في الأمم المتحدة من شأنها أن تعقد الوضع في المنطقة بل ستؤدي إلى إخراج عملية السلام عن مسارها.

وأكد هايل في سياق كلمة ألقاها أمام ندوة أقيمت بمدينة شيكاغو الجمعة أن السلام لن يتحقق عبر التصريحات أو أعمال التصويت في الأمم المتحدة، داعيا إسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى استئناف المفاوضات المباشرة بينهما.

وأعرب المبعوث الأميركي عن اعتقاده بأن المناطق الفلسطينية لا تتمتع بحصانة من تأثير حركة الاحتجاجات في العالم العربي، مضيفا أن قوة حماس ستتلاشى بفعل هذه الحركة إذا تمكنت السلطة الفلسطينية من عرض نتائج ملموسة في إطار عملية السلام مع إسرائيل.

XS
SM
MD
LG