Accessibility links

أصدقاء سورية في باريس الجمعة وروسيا لن تشارك


صورة نشرتها شبكة شام لأحد أحياء مدينة حمص

صورة نشرتها شبكة شام لأحد أحياء مدينة حمص

تجتمع نحو 100 دولة غربية وعربية غدا الجمعة في العاصمة الفرنسية باريس في المؤتمر الثالث لمجموعة "أصدقاء الشعب السوري" فيما تتغيب عنه روسيا مجددا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي غربي قوله إنه يتوقع أن يقوم المؤتمر الثالث لأصدقاء سورية الذي سيفتتحه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، بالضغط على دمشق لتطبيق خطة جنيف التي وضعها الموفد الدولي والعربي المشترك كوفي أنان بشأن عملية انتقالية سياسية ووقف إطلاق نار لم يتم احترامه على الإطلاق.

وقد حضت كل من فرنسا وبريطانيا روسيا على الكف عن تقديم الدعم وعدم الوقوف إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في باريس في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس إنه "يجب أن تدرك روسيا أن الحالة في سورية تتجه نحو الانهيار ونحو مزيد من العنف وتدهور الأوضاع الإنسانية على نحو سريع".

وأضاف أنه "حتى لو أن الرئيس الأسد قادر على ارتكاب الكثير من الجرائم كما يريد، فليس في مقدوره التحكم في ما يجري في سورية".

وأكد فابيوس كلام نظيره البريطاني، مكررا إمكانية التوجه مجددا إلى مجلس الأمن الدولي.

وقال "إن لدى كوفي أنان أدوات قانونية الآن فهو الذي طلب منا في جنيف الموافقة على ذلك القرار بتشكيل حكومة انتقالية، لذلك فسوف يحاور الأطراف المختلفة ويسعى لتطبيقه، وإذا لم ينجح فسوف نتوجه إلى مجلس الأمن لاتخاذ إجراء ربما بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة".

يشار إلى أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، اتفقت في مؤتمرها الذي عقدته يوم السبت الماضي في جنيف على مبدأ العملية الانتقالية مع تشكيل حكومة جديدة تضم ممثلين عن النظام والمعارضة لكن من دون طرح مسألة رحيل الأسد بوضوح.
XS
SM
MD
LG