Accessibility links

logo-print

أوكامبو يحذر من محاولة فرار سيف الإسلام القذافي إلى ملاذ إفريقي آمن


نفى مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو وجود أي مفاوضات للتوصل إلى صفقة مع سيف الإسلام القذافي حول تسليم نفسه.

ونقلت وكالة رويترز عن أوكامبو قوله من بكين إن اتصالات أجرتها أطراف مقربة من القذافي مع أطراف مقربة من المحكمة، وهي أبلغت المحكمة الدولية بأن سيف الإسلام متمسك ببراءته من أي تهم باقتراف جرائم ضد الإنسانية وأنه يريد أن يعرف ما الذي يمكن أن يواجهه في حال تمت تبرئته من تلك التهم.

وأكد أوكامبو عدم وجود أي اتصالات مع سيف الإسلام، مشيرا إلى أن الأطراف الوسيطة نقلت للمحكمة تشديده على إثبات براءته ومعرفة النتائج اللاحقة بعد ذلك.

وكان أوكامبو قد أعلن في وقت سابق أمس الجمعة أن مكتبه على اتصال غير رسمي مع سيف الإسلام من خلال وسطاء لتسليم نفسه، محذرا من محاولة فراره جوا إلى ملاذ إفريقي آمن.

كما حذر أوكامبو من أن المحكمة قد تطلب اعتراض سيف الإسلام في الجو إذا حاول هو أو حراسه المرتزقة الفرار بطائرة من مخبئه في الصحراء لمأوى آخر آمن.

وقال أوكامبو "لدينا بعض المعلومات التي تتحدث عن أن هناك جماعة من المرتزقة تحاول مساعدته للمغادرة إلى دولة أخرى ولذا نحن نحاول منع هذا النشاط ونحن نعمل مع بعض الدول من أجل منع هذه المحاولة".

وتؤكد هذه التقارير تقارير أخرى من قادة المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا ودول افريقية مجاورة بأن سيف الإسلام لجأ لقبائل الطوارق في المناطق الحدودية بين ليبيا والنيجر.

ولا يعد الاستسلام الخيار الوحيد أمام سيف الإسلام حيث إن عائلة القذافي أقامت صداقات مع قبائل تقطن الصحراء في النيجر ومالي وغيرها من الدول الإفريقية الأخرى.

يشار إلى أنه ليس لدى المحكمة قوة شرطة خاصة بها وتعتمد على التعاون بين الدول الأعضاء التي لا تضم الولايات المتحدة والصين وروسيا.

كذلك الجزائر التي تستضيف والدة سيف الإسلام وشقيقته وشقيقه هانيبال وأخاه محمد أيضا ليست عضو في المحكمة كما هو الحال مع السودان وزيمبابوي.

XS
SM
MD
LG