Accessibility links

توران: التفكير بإعلان كركوك إقليما مستقلا بحاجة إلى توافق بين مكونات المحافظة



قال رئيس مجلس محافظة كركوك التركماني حسن توران إن الإقدام على خطوة مماثلة في كركوك كالتي اتخذتها محافظة صلاح الدين بإعلان نفسها إقليما مستقلا بحاجة إلى توافقات سياسية بين مكوناتها المختلفة.

وأضاف لـ"راديو سوا" أن إعلان كركوك كأقليم خاص هو أحد العوامل التي ستعمل على استقرار ورفاهية كركوك، إلا أنه أوضح أنه بسبب التعقيدات السياسية الموجودة فيها لايستطيع أي طرف تقرير مصير كركوك لوحده.

ولفت توران النظر إلى الحاجة إلى آراء الكتل الثلاث في المحافظة من العرب والكرد والتركمان للتوصل إلى توافق سياسي قبل إعلان إقليم كركوك.

وقال عضو مجلس المحافظة عن المجموعة العربية محمد خضر ان كركوك تختلف عن محافظة صلاح الدين وبقية المحافظات لوجود قوميات وطوائف متعددة فيها فضلا عن مشاكلها السياسية والصراع حول هويتها ومستقبلها، مشيرا إلى أن الكرد يقولون إن المدينة كردستانية، والعرب والتركمان يطالبون بارتباطها بالمركز.

فيما أشار القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني عضو مجلس المحافظة محمد كمال إلى أن مصير كركوك يحدد حسب الدستور وخاصة المادة 140، وقال إنه ورد في الدستور أن لكركوك وضعا خاصا يختلف عما هو موجود في البصرة وتكريت، وعندما تطبق المادة 140 فإن الاستفتاء هو الذي يقرر مصير كركوك وسواء ستكون إقليما خاصا أو ضمن الحكومة الاتحادية أو ضمن حكومة إقليم كردستان.

وتوقعت جهات سياسية أن إعلان محافظة صلاح الين نفسها إقليما قد تشجع محافظات أخرى مثل الأنبار وديالى وكركوك على أن تحذو حذوها، سيما وأن بعض المحافظات كانت قد أبدت عن رغبتها بتحويلها إلى إقاليم مستقل.

تفاصيل أوفى ضمن تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG