Accessibility links

المرشح الرئاسي الخاسر في المكسيك يرفض النتائج ويتهم منافسه بالتزوير


 اندريس مانويل لوبيز اوبرادور مرشح اليسار في الانتخابات الرئاسية المكسيكية

اندريس مانويل لوبيز اوبرادور مرشح اليسار في الانتخابات الرئاسية المكسيكية

أعلن مرشح اليسار في الانتخابات الرئاسية التي جرت في المكسيك قبل يومين اندريس مانويل لوبيز اوبرادور رفضه "النتائج المزورة" التي أعلنتها السلطات الانتخابية وأعطت فيها الفوز لمرشح الحزب الثوري انريكي بينيا نييتو.

وردا على سؤال لاحد الصحافيين حول ما إذا كان يعترف بالنتائج الرسمية الأولية التي أعلنها المعهد الفدرالي الانتخابي، قال لوبيز ابرادور "لا يمكننا القبول بنتيجة مزورة".

وأضاف أن "الانتخابات كانت قذرة للغاية، ومليئة بالمخالفات قبل وخلال وبعد الاقتراع"، حسب قوله.

وألمح لوبيز اوبرادور إلى أنه سيطعن بنتائج الانتخابات بتهمة "شراء أصوات بكميات هائلة وعدم التوازن في التغطية الإعلامية خلال الحملة الانتخابية."

وكان رئيس المعهد الانتخابي الفدرالي ليوناردو فالديس أعلن الأحد فوز بينيا نييتو بالانتخابات بعدما نال ما بين 37,93 و38,55 بالمئة من الأصوات وهي نتيجة اقر بها على الفور الرئيس المنتهية ولايته فيليبي كالديرون.

أما مرشح اليسار، اندريس مانويل لوبيز اوبرادور فحصل بحسب هذه النتائج على ما بين 30,9 و31,86 بالمئة من الأصوات، فيما حصلت مرشحة حزب العمل الوطني الحاكم جوزفينا فاسكيس موتا على نسبة من الأصوات تتراوح بين 25,1 و26,03 بالمئة.

وهذه الأرقام مستقاة من عينة تمثيلية لأصوات المقترعين في 7500 مركز انتخابي من أصل 144 ألفا في سائر أنحاء الدولة الفدرالية، وقد بلغ هامش الخطأ في هذه "العملية الحسابية السريعة" نصف نقطة مئوية، بحسب المعهد.

وتتمتع النتائج الأولية بمصداقية حتى أن العديد من رؤساء الدول هنأوا بينيا نييتو على فوزه، ومن أبرزهم الأميركي باراك اوباما، رغم أن النتائج النهائية سيتم إعلانها غدا الأربعاء.
XS
SM
MD
LG