Accessibility links

توصيات جديدة بشأن مهمة مراقبي الأمم المتحدة بسورية


عناصر من بعثة الأمم المتحدة في سورية

عناصر من بعثة الأمم المتحدة في سورية

يقدم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى مجلس الأمن اليوم توصياته في شأن مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سورية بعد انقضاء مهلة التفويض.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين أن البعثة قد تصبح مجرد مكتب اتصال مع تقليص فعاليته.

وفي هذا السياق، قال السفير الفرنسي في الأمم المتحدة جيرار أرو أمس الاثنين أنه سيكون على مجلس الأمن الدولي أن يخفض أو حتى أن ينهي مهمة المراقبين الدوليين في سورية إذا لم تطلق السلطة والمعارضة بسرعة عملية انتقالية سياسية.

وقال أرو للصحافيين "إذا لم تحصل عملية انتقالية سياسية، لن يكون في إمكاننا الاكتفاء بترك المراقبين في مكانهم".

يشار إلى أن المراقبين العسكريين قد علقوا دورياتهم بسبب المعارك، في حين تنتهي مهمة بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في 20 يوليو/تموز.

مود يعود إلى دمشق


هذا وقد عاد رئيس البعثة الجنرال روبرت مود إلى دمشق بعد تعثر جهود وقف العنف خلال الأيام الماضية.

وأكدت المتحدثة باسم البعثة سوسن غوشه أن مصير البعثة يعود لمجلس الأمن الذي سيبت في الأمر في غضون أسابيع.

وقالت غوشة إن التوصل إلى اتفاق سياسي هو قرار للشعب السوري.

وأضافت "إن الظروف الطارئة في سورية ومعاناة الناس فهمت بشكل واضح في جنيف. وقد شدد أعضاء مجموعة العمل على أن حلّ الأزمة في سورية يكون بالحوار السلمي".

وأضافت غوشة أن بعثة المراقبين على استعداد لدعم جميع الأطراف لوقف العنف.

وقالت "إن البعثة هنا، وهي على استعداد تام للعمل مع جميع الأطراف ولدعمها لاتخاذ الخطوات الضرورية للوصول إلى اتفاق، وإننا حريصون على استئناف العمل عندما تلتزم الأطراف باستمرار وقف العنف ولتنفيذ النقاط الست".
XS
SM
MD
LG