Accessibility links

المغرب يؤكد عدم تراجعه عن سحب الثقة من روس


مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية كريتسوفر روس

مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية كريتسوفر روس

قال وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني إن الحكومة المغربية لن تتراجع عن قرار سحب الثقة من مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية كريتسوفر روس، مشيرا إلى أن سحب الثقة ليس انتقاصا من قيمته، ما دام لا يلتزم الحياد.

وجاء كلام الوزير المغربي أمس الاثنين خلال جلسة مجلس النواب الأسبوعية، في إطار رده على برلماني من المعارضة حول تجديد الأمين العام للأمم المتحدة لثقته في روس.

وقال العثماني "لا مكان لروس في أن يبقى وسيطا ما دام لم يلتزم الحياد".

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية قد قال يوم الخميس الماضي إن "المغرب يميز بين أمرين اثنين، أولهما التشبث بإيجاد حل سياسي متوافق بشأنه في إطار الأمم المتحدة، وثانيهما ضرورة تحلي المبعوث الشخصي للأمين العام بصفات الحياد وعدم الانحياز".

ووصفت بعض وسائل الإعلام المغربية كلام الوزير بخصوص تحلي المبعوث الدولي بصفات الحياد وعدم الانحياز بنوع من تليين المواقف وتراجع الرباط عن سحب الثقة.

وكان المغرب قد سحب في مايو/أيار الماضي ثقته من السفير كريستوفر روس، بسبب ما أسمته الرباط "تسجيل انزلاق على التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة"، إضافة إلى "تآكل مسلسل المفاوضات الذي أضحى دون أفق ولا تقدم".

في المقابل، قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام مارتن نيسيركى إن الأمين العام للأمم المتحدة لا يزال يدعم مهمة المبعوث الخاص إلى الصحراء الغربية من أجل التوصل إلى حل للأزمة الناشبة بين المغرب وجبهة البوليساريو بشأن مستقبل الصحراء الغربية.

وأضاف نيسيركي أن "روس منح فرصا كبيرة للأطراف المعنية لنقاش القضايا الرئيسية خلال المفاوضات غير الرسمية، وحتى الآن لم تحرك الأطراف المعنية ساكنا"، في إشارة إلى تشبث الطرفين بمواقفهما.

وقد رفض المغرب تقرير المبعوث الدولي الذي يطالب فيه بمراقبة قوات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في مدن الصحراء الغربية، والذي اتهم فيه روس المغرب بالتجسس على هذه القوات.
XS
SM
MD
LG