Accessibility links

logo-print

حلف الاطلسي يعلن مقتل 10 من قواته في هجوم انتحاري على قافلة عسكرية


قتل 14 شخصا على الأقل بينهم جنود أجانب، حينما فجر انتحاري من طالبان سيارة مفخخة استهدفت قافلة لحلف الأطلسي تقودها قوات أميركية خلال تنقلها السبت عبر العاصمة الأفغانية كابل.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن جميع الجنود الذين قتلوا السبت في التفجير الانتحاري أميركيون.

ويعدّ هذا الاعتداء أكثر الحوادث دموية الذي تتعرض له قوات التحالف منذ 10 سنوات من الحرب في أفغانستان.

من جهة أخرى، صرح الحلف الأطلسي بان رجلا يرتدي زي الجيش الأفغاني فتح النار وقتل جنديين أجنبيين في جنوب البلاد.

وقال بيان للأطلسي إن "جنديين من القوات الدولية لدعم الأمن قتلا السبت في جنوب أفغانستان حينما سدد فرد يرتدي زي الجيش الوطني الأفغاني سلاحه إلى القوات الأفغانية وقوات التحالف".

وأضاف البيان أن المهاجم قتل أيضا في الحادث، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وقد قال حشمت ستانيك ضي المتحدث بلسان الشرطة الأفغانية إن المهاجم فجر سيارة من نوع تويوتا في منطقة بجنوب غربي كابل وان القوات الأفغانية والدولية أغلقت المنطقة عقب ذلك.

وقد قتل 10 على الأقل من الجنود الأجانب، فضلا عن ثلاثة مدنيين أفغان وشرطي أفغاني. وقال متحدث عسكري غربي دون الكشف عن اسمه "استهدف الهجوم حافلة أميركية تابعة لحلف شمال الأطلسي ثمة 10 إلى 11 قتيلا، معظمهم من الأميركيين".

وصرح صديق صديقي المتحدث بلسان الداخلية الأفغانية أن ثلاثة مدنيين وشرطيا أفغانيا قتلوا أيضا.

شاهد عيان للحادث

وقال شاهد عيان لوكالة الأنباء الفرنسية في الموقع "وقع انفجار ضخم. شاهدت 10 جثث على الأقل لجنود أجانب تنقل من حافلتهم التي انقلبت بينما هرعت مروحيتان لنقل المصابين".

وشوهد الدخان الأسود الكثيف يتصاعد من الموقع مع اشتعال النيران حيث عمد الاطفائيون لإخماد حريق قريب حسبما أظهرت صور قناة تلفزيونية خاصة.

وشوهدت قوات الحلف الأطلسي تعمل على إسعاف مصاب واحد على الاقل على الارض، بينما هرعت سيارات الإسعاف وعربات الاطفاء وشوهدت مركبة متفحمة مقلوبة على جانبها.

وصرح متحدث بلسان القوة الدولية لدعم الامن في افغانستان - ايساف ان القوة ليس بإمكانها تقديم مزيد من التفاصيل لحين جمع مزيد من المعلومات.

طالبان تعلن مسؤوليتها

واعلنت طالبان التي تقاتل القوات الافغانية والغربية لاستعادة السيطرة على افغانستان على مدار 10 سنوات، مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال ذبيح الله مجاهد متحدثا باسم طالبان في رسالة نصية بعثت الى فرانس برس "نفذ هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على حافلة للقوات الاجنبية في منطقة دار الامان في كابل". ومن ناحية اخرى فجرت انتحارية نفسها خارج فرع محلي لمديرية الاستخبارات الافغانية في مدينة اسد اباد شرقي البلاد ما اسفر عن اصابة حارسين.

وجاء الهجومان بعد يوم من شن طالبان هجوما استمر اربع ساعات على قاعدة لفريق تنمية الولاية تديرها الولايات المتحدة وعلى فرع محلي لمديرية الامن الوطني في مدينة قندهار جنوبي البلاد التي كانت مهد الحركة المتمردة.

نقل السلطات في 17 ولاية

وكان قد اعلن في وقت سابق من الاسبوع في كابل ان الرئيس الافغاني حميد كرزاي سيكشف الاسبوع المقبل قائمة من مناطق في نحو 17 ولاية ستشهد قريبا نقلا للسلطات الامنية فيها من الحلف الاطلسي الى القوات الافغانية مع بدء الحكومات الغربية سحب قواتها بحيث يستكمل انسحاب القوات القتالية من افغانستان بنهاية2014 .

ومن المقرر ان يجري مؤتمر اقليمي في اسطنبول الاسبوع المقبل حيث يسعى الداعمون الدوليون لحكومة كرزاي لاجراء محادثات مع طالبان بهدف ايجاد حل سلمي للحرب المستمرة منذ امد طويل.
XS
SM
MD
LG